مشفى الرقة الوطني يُوسّع عمله ويفتتح قسمين جديدين

خلال فترة زمنية قصيرة منذ افتتاحها، استطاعت لجنة الصحة افتتاح قسمين جديدين في المشفى الوطني يخففان من عبء العلاج على أهالي الرقة.

بدأت لجنة الصحة التابعة لمجلس الرقة المدني في تفعيل أقسام جديدة داخل المشفى الوطني العام، وذلك بهدف مساعدة الأهالي، وقد استحدثت لجنة الصحة قسمي الأطراف الصناعة والحروق، ولهذين القسمين أهمية كبيرة، حيث يوجد في مدينة الرقة أكثر من 1200 مدني بُترت أحد أطرافه، على الأقل بفعل ألغام مرتزقة داعش .

قسم الأطراف الاصطناعية هو قسم  له أهمية كبيرة لدى أهالي الرقة، كون تكاليف تركيب الأطراف الصناعية في المشافي الخاصة يصل إلى أكثر من 700 ألف ل.س، وبعد افتتاح هذا القسم فإنه لا شك سيُخفف العبء على أهالي الرقة المتضررين.

بدأ قسم الأطراف الصناعية عمله ضمن المدينة فور افتتاحه، ومن المقرر أن يستقبل القسم 7 حالات كل شهر كبداية له في العمل حسبما أفاد مدير المشفى كسّار العلي، وأضاف "يتم تركيب الطرف بمواد أولية تجريبية لمدة 3 أشهر، حتى يستطيع المُصاب استعمال الطرف، من ثم يتم تركيب الطرف بشكل جيد وبمادة ذات جودة عالية".

أما بالنسبة لقسم الحروق، فهو قسم ذو أهمية كبير بالنسبة لعمل كل مشفى في المنطقة، وبدعم لجنة الصحة التابعة لمجلس الرقة المدني فقد تم تفعيل هذا القسم المهم الذي يستقبل جميع درجات الحروق، إن كانت جزئية أو متوسعة, وفق فريق طبي مختص بالحروق، بالإضافة إلى توفير الأدوية التي يحتاجها المصاب بالحروق.

وأكّد العلي على أن عمل المشفى يسري بشكل مُنظّم وفق طواقم طبية مختصة، والعمل مستمر على توسيع عمل المشفى وافتتاح جميع أقسامه.

والجدير بالذكر بأن مشفى الرقة الوطني تعرض للدمار والسرقة من قبل مرتزقة داعش، وكان آخر نقاط  التمركز للمرتزقة في الرقة إلى أن تم تحريرها بتاريخ 20-10-2017، وبجهود حثيثة افتتحت لجنة الصحة المشفى رسمياً بتاريخ 18-5-2019 وأصبح يستقبل بشكل يومي ما يقارب الـ700 مريض.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً