مشفى الشهيد عمر علوش يستقبل حوالي 3 ألاف حالة منذ بداية الهجوم التركي

استقبل مشفى الشهيد عمر علوش في ناحية عين عيسى ما يقارب الـ 3 آلاف حالة مرضية منذ بدء الهجوم  التركي على مناطق شمال وشرق سوريا من بينهم شهداء وجرحى استهدفهم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على الرغم من الامكانيات البسيطة المتوفرة لديه.

بقي مشفي الشهيد عمر علوش في ناحية عين عيسى النقطة الطبية الوحيدة في منطقة كري سبي/تل أبيض ونواحيها بعد استهداف مشفى تل ابيض من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته واحتلالهم للمدينة.

وأصبح المشفى يستقبل يومياً عشرات الحالات المرضية من بينهم شهداء وجرحى من مدينة كري سبي وريفها نتيجة استهدافهم بالطيران الحربي التركي وقذائفه المدفعية التي استهدفت المدينة المذكورة آنفاً والقرى التابعة لها بهدف بث الذعر والخوف بين الأهالي وإخلائها منهم بهدف احتلالها.

وعلى الرغم من الامكانيات البسيطة التي جهز بها المشفى سابقاً استطاع استقبال كافة الحالات المرضية التي احيلت إليه من مدنيين وعسكريين.

وبحسب إدارة المشفى، فانهم استقبلوا خلال شهر تشرين الاول من العام الحالي ما يقارب الـ 3 آلاف حالة مرضية من بينهم 54 جريحاً مدنياً من مدينة كري سبي وريفها بالإضافة إلى عشرات الشهداء والجرحى العسكريين من قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام السوري استهدفهم جيش الاحتلال التركي ومرتزقته.

وعن الخدمات الطبية التي كانت تقدم للجرحى، بينت إدارة المشفى بأنهم كانوا يقدمون لهم "المداخلة الأولية" والتي تتمثل بنقل الدم وتثبيت الكسور ومعالجة الجروح وغيرها بما يضمن استقرار الحالة المرضية لحين نقلها إلى المشفى الوطني في الرقة.

ولم يغلق المشفى أبوابه أمام استقبال الحالات التي ترده من الناحية وريفها بل بقي متابعاً بعلاجها ضمن الامكانيات المتاحة لديه وذلك لعدم وجود أي نقطة طبية أخرى تعالج هذه الحالات بعد أن علقت المنظمات عملها وأغلقت المستوصفات الطبية التي كانت قد افتتحتها سابقاً في بلدة الهيشة التابعة للناحية ومخيم عين عيسى.

واستطاع المشفى متابعة عمله خلال الهجوم بعد تقديم كافة الخدمات العلاجية الضرورية له من هيئة الصحة في كوباني والرقة وبعض المساعدات الخجولة من منظمتي أطباء بلاحدود وآي آر سي الدوليتين.

هذا ويعمل مشفى الشهيد عمر علوش حالياً بطاقم طبي مكون من 5 أطباء و4 ممرضين بالإضافة إلى 15 متطوعاً غالبيتهم كانوا عاملين في مشفى تل أبيض، وتتواجد في المشفى 7 سيارات اسعاف لنقل الحالات المرضية إلى المشافي القريبة من الناحية في حال تعذر علاجها.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً