مشلب الدرويش: يوجه نداءً لأبناء الرقة للعودة

وجه الرئيس المشترك لمجلس الرقة المدني مشلب الدرويش نداءً إلى أبناء مدينة الرقة الذين خرجوا من مدينتهم أثناء سيطرة مرتزقة داعش والفصائل المعارضة على مدينة الرقة، وأضاف "مدينتنا أصبحت آمنة وبحاجة لسواعد أبنائها وخبراتهم لإعادتها لسابق عهدها".

منذ اندلاع الثورة السورية عمّت الفوضى أرجاء سورية عامةً، ومدينة الرقة كان لها النصيب الأكبر من هذه الفوضى كونها كانت عاصمة الخلافة المزعومة لمرتزقة داعش حيث تضررت بها البنية التحتية بنسبة 86% وبعد تحريرها على يد مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية أصبحت تستعيد عافيتها يوماً بعد يوم.

فور تحرير مدينة الرقة من مرتزقة داعش باشر مجلس الرقة المدني بالأعمال الخدمية مثل فتح الطرقات وتأمين مياه الشرب وتنظيم عودة الأهالي إلى المدينة حيث بلغ عدد الأهالي العائدين إلى مدينة الرقة منذ تحريرها إلى اليوم 764 ألف نسمة وكانت قوافل العودة إلى مدينة الرقة مستمرة منذ إعلان التحرير إلى اليوم.

عاصمة الخلافة تُصبح ملاذاً أمناً لأكثر من 100ألف نازح

مراحل التطور التي طرأت في مدينة الرقة باتت واضحة أمام مرأى العالم ومستوى الأمان الذي توفره قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي حيث اضطر أهالي المدن القابعة تحت سيطرة النظام السوري إلى النزوح إلى مدينة الرقة التي كانت عاصمة المرتزقة لتصبح اليوم ملجأً للفارين من المناطق التي تشهد نزاعات مثل دير الزور وحلب ومسكنة وريف حماة وإدلب".

وبحسب إحصائيات مجلس الرقة المدني لأعداد النازحين، فقد بلغ عدد النازحين في الرقة وريفها أكثر من 100ألف نازح من مختلف المناطق السورية".

وخلال لقاء أجراه مراسل وكالتنا مع الرئيس المشترك لمجلس الرقة المدني مشلب الدرويش تطرّق من خلاله إلى الحديث عن الأعمال التي يقوم بها مجلس الرقة المدني والأمان الذي تشهده الرقة وأضاف "مدينة الرقة أصبحت أفضل مما كانت عليه في عهد داعش".

مشلب الدرويش بّين بأن مدينة الرقة تشهد حركة عمرانية واسعة ونسبة البطالة في المدنية أصبحت أقل مما كانت عليه وكل ذلك نتيجة التسهيلات التي يقدمها مجلس الرقة المدني أمام الأهالي".

وفي نهاية حديثه وجّه الدرويش نداءً إلى جميع المُهجّرين واللاجئين من أبناء الرقة ليعودوا إلى مدينتهم والمشاركة في إعادة إعمارها".

والجدير بالذكر أن مدينة الرقة تشهد حركة تجارية واسعة بظل توفر جميع السلع والمواد الغذائية في أسواق المدينة التي أُطلق عليها من قبل اسم المدينة التي لن يسكنها أحد تزدحم شوارعها منذ ساعات الصباح حتى ساعات متأخرة من الليل.

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً