مظاهرات الباب تتحول لمواجهات مع الاحتلال التركي

يصر أهالي مدينة الباب وأهالي حي جبل الشيخ عقيل على الاستمرار في التظاهر للمطالبة بخروج الاحتلال التركي من مدينتهم وإخلاء القواعد العسكرية التي بنيت فوق منازلهم التي هجّرهم الاحتلال منها قسراً، على الرغم من تحول المظاهرات إلى مواجهات بين أهالي مدينة الباب ومرتزقة الاحتلال التركي وجنوده.

بدأ أهالي مدينة الباب التظاهر من أجل الضغط على الاحتلال التركي ليخرج من الأراضي التي احتلها وادعى أنه سيعوض مالكيها، وفي يوم الثلاثاء المصادف 4 حزيران من الشهر الجاري خرج أهالي مدينة الباب في مظاهرة أمام القاعدة العسكرية التابعة للاحتلال التركي في قمة جبل الشيخ عقيل مرددين شعارات تؤكد تمسكهم بأرضهم ورفضهم سياسة الاحتلال التركي واصفينها "بالظالمة".

وعاود أهالي مدينة الباب التظاهر في الأسبوع ذاته يوم الجمعة الـ 7 من حزيران الجاري، وجعلوا من يوم الجمعة يوماً للتظاهر ضد الاحتلال التركي فكرروا الخروج في جمعة 14 حزيران وجمعة يوم أمس 21 حزيران، لكن الاحتلال لجأ لمواجهة المتظاهرين في كل مرة محاولاً قمع وتفريق المتظاهرين بالقوة لفض المظاهرة.

وفي كل مرة يخرج فيها المتظاهرون يحملون يافطة كتب عليها باللغتين العربية والتركية لتكون واضحة المعاني للاحتلال التركي: "يا صاحب قافلة الحرية ومرمرة، الجيش التركي هدم منازل أهالي جبل عقيل بكافة محتوياته والأهالي أصبحوا بلا منازل ومنعهم من أخذ أموالهم وممتلكاتهم، أهالي جبل عقيل يطالبون بالتعويض عن منازلهم وممتلكاتهم لأن القاعدة العسكرية بنيت فوق منازلهم هل تريدون عودة جمال باشا أم عودة السلطان محمد الفاتح".

إلا أن الاحتلال التركي صعّد من حدة الرد على المتظاهرين يوم أمس وجهز مرتزقته بالهراوات والدروع لفض التظاهرة بالقوة، وعلى إثر ذلك أصيب العديد من المتظاهرين وأكدت مصادر محلية أن المشافي المتواجدة في مدينة الباب لم تستقبل تلك الحالات.

واستفز الاحتلال التركي المتظاهرين بضرب الرجال المسنين ومحاولة اعتقال بعض المتظاهرين مما دفع المتظاهرين لمواجهة مرتزقة الاحتلال التركي وجنوده من خلال أخذ الهراوات منهم وضربهم بالمثل، وأكدت مصادر مقربة من المتظاهرين أنهم سيستمرون في التظاهر ومواجهة الاحتلال مهما كان الثمن.

يشار إلى أن مدينة الباب المحتلة تشهد اشتباكات بين المرتزقة أنفسهم إضافة إلى انفجارات متكررة باستمرار في ظل هيمنة الاحتلال التركي على مفاصل الحياة في المدينة.

(ش ع/سـ)

ANHA

 


إقرأ أيضاً