مظلوم عبدي يؤكد أن آلية أمن الحدود هي لمصلحة الشعب السوري

شدد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، أن الخطوات التي تنفذ في المنطقة الحدودية تأتي في إطار التزام قواتهم بما تم التفاهم عليه بخصوصية آلية أمن الحدود.

جاءت تصريحات القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية خلال كلمته التي شاركها في مدرج جامعة روج افا في مدينة قامشلو شمال وشرق سوريا, امام اكثر من 100 طالب وطالبة من حضور منتدى طلبة شمال وشرق سوريا, الذي انطلقت اعماله صباح اليوم.

وقال  مظلوم عبدي خلال كلمته " نحن قدمنا الكثير من التضحيات في سبيل الدفاع عن المنطقة, كما وقدمنا العديد من الخطوات للوصول الى حلول للازمة السورية, وللوصول الى صيغة مشتركة مع كافة الاطراف سواء تركيا او النظام السوري, بهدف الحفاظ على المكتسبات التي تحققت على ارض الواقع, وان الخطوات التي خطيناها ليست الا الركيزة الاساسية لحل هذه الازمة والخلافات".

واضاف عبدي "ما تشهده المنطقة مؤخرا وما تم التوصل إليه من  توافقات بين الولايات المتحدة الامريكية وتركيا وقوات سوريا الديمقراطية حول موضوع الحدود التركية, هي في سياق تلك الخطوات الهادفة  للمحافظة على المكتسبات المتحققة, وفي سياق ضرورة التوصل الى تفاهمات لحل الازمة السورية والتهديدات التي تواجه المنطقة, لذا كان من الضروري مساندة هذه الخطوات الهادفة الى حل المشاكل العالقة, ونحن على يقين بأنها في مصلحة الشعب السوري, وهذه الاتفاق يتم تطبيقه على الارض ولا يزال جارياً".

ونوه عبدي بانه  يترتب النظر الى مستقبل المنطقة, وقال "بناء عليه يتوجب في البداية الدفاع عن شعبنا ومجتمعنا وثورتنا ومكتسباتنا الكبيرة المتحققة في وجه أي اعتداء, ومن جهة اخرى يتوجب علينا بناء مؤسساتنا مؤسسات سوريا المستقبل, على اسس سوريا تعددية ديمقراطية, و ما ذكر يقع على عاتق الطلبة والمتعلمين  من حيث جانبه الاهم لقيادة هذه المرحلة, كما ويترتب على هذه الشريحة لعب دور رئيسي في مؤسسات سوريا المستقبل, لان المرحلة حاليا تتطلب هذه الشريحة اكثر من أي وقت اخر, بعد ان همشت نتيجة العمليات العسكرية وانحراف الثورة السورية عن مسارها وتوجهها الى العسكرة".

وفي سياق كلمته ناشد عبدي  الطلبة والمتعلمين والشبيبة للمشاركة في مؤسسات الادارة الذاتية, قائلا " اتوجه بالنداء ونناشد كافة شرائح المجتمع وبالأخص الطلبة والمتعلمين لاتخاذ اماكنهم والمشاركة ضمن مؤسسات سوريا المستقبل, وعلى وجه الخصوص مؤسسات الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا التي جاءت كنتاج تضحيات كبيرة, سواء المؤسسات العسكرية او التنظيمية , او السياسية, والخدمية, والاصعدة الاخرى , وكما نناشدهم لقيادة هذه المؤسسات ولعب دور ريادي فيها".

واختتم القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي كلمته تطرق الى ما يتوجب على الطلبة في المرحلة الراهنة, وقال "  يتوجب على الطلبة رفع وتيرة التدريب, وتلقي العلم, وتنظيم صفوفهم في مؤسسات تستطيع تحقيق متطلبات هذه المجتمع الذي قدم اكثر من 11 الف شهيد واكثر من 24 الف جريح, لان المرحلة التي تمر بها المنطقة هي مرحلة تاريخية, لذا يتوجب على الطلبة تحمل مسؤولياتها اتجاه مجتمعها, وتكون على دراية ما يترتب على عاتقها, ولهذه الواجبات و للمنتدى نتمنى التوفيق والخروج بنتائج تستطيع تلبية المرحلة".

(أ م-م)

ANHA


إقرأ أيضاً