مظلوم عبدي: لدينا تحفظات على بعض بنود اتفاقية سوتشي وأعلمنا روسيا بها

أشار القائد العام لقسد مظلوم عبدي بأنهم أبدوا موقفهم من اتفاق سوتشي لروسيا، وأن لديهم تحفظات على بعض البنود التي لا تخدم مصلحة الشعب، منوهاً بأنه بالرغم من وقف إطلاق النار، إلا أن مرتزقة جيش الاحتلال التركي مستمرون في خرقها، ودعا الدول الضامنة لتحمل مسؤولياتها حيال هذه الخروقات.

عقد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، اليوم، مؤتمراً صحفياً في مدينة الحسكة حول المستجدات التي تشهدها المنطقة، وخاصة مسألة وقف إطلاق النار واتفاق سوتشي، حضره عدد من الوسائل الإعلام العالمية والمحلية.

'لم نتفق مع تركيا بل هناك فقط وقف إطلاق النار والفصائل التابعة لتركيا تنتهكها'

وأشار مظلوم عبدي بأنه إلى الآن لا يوجد أي اتفاق مع تركيا، فقط هناك وقف إطلاق النار، منوهاً بأن بالرغم من وقف إطلاق النار، إلا أن الفصائل التابعة للدولة التركية تنتهك وقف إطلاق النار، وهي مستمرة في هجماتها، ودعا الدول الضامنة لوقف إطلاق النار لتحمل مسؤولياتها حيال هذه الخروقات.

وبيّن مظلوم عبدي، أن أمريكا لم توقف الهجوم التركي عسكرياً، وأرادت إيقاف الهجوم التركي اقتصادياً ودبلوماسياً من خلال فرض العقوبات التي كانت إيجابية لحد ما وخاصة في إجبار تركيا على وقف إطلاق النار، وتابع قائلاً "الهجمات مستمرة من تركيا وهي مسؤولية أمريكا والرئيس ترامب، علاقاتنا مع الأمريكان في شرقي سوريا مستمرة وسنطلب منهم تلافي الأخطاء السابقة".

'علاقتنا مستمرة مع امريكا وخاصة فيما يخص القضاء على داعش'

ونوه عبدي، أنه خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى بينه وبين الرئيس الأمريكي شكر ترامب لمحاولاته وقف الهجوم التركي، لافتاً أن ترامب أكد له بقاء القوات الأمريكية لفترة طويلة وغير محدودة، ويتم حالياً إعادة تموضعها في المنطقة، موضحاً أنهم يناقشون الخطوات القادمة وكيفية التعاون بين الطرفين وخاصة في عمليات القضاء على الخلايا النائمة لمرتزقة داعش.

وأضاف "لا يمكن لقوة واحدة أن تجد حل لسوريا. الوجود الأمريكي سيكون مؤثراً في إيجاد حل سياسي والرئيس ترامب أكد ذلك". 

'قرابة الـ 400 ألف شخص نزحوا قسراً جراء الهجمات التركية'                                                            

وبيّن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، أنه نتيجة الهجوم التركي على المنطقة أصبح ما يقارب 400 ألف من سكان المنطقة نازحين قسراً جراء القصف التركي للمدن.

'أعطينا جوابنا لروسيا فيما يخص اتفاق سوتشي، ولدينا تحفظات على بنود لا تخدم مصلحة شعبنا'

وفيما يخص الاتفاق المعلن بين تركيا وروسيا في سوتشي، قال عبدي بأنهم أعطوا جوابهم لروسيا بخصوص هذا الاتفاق، وأنهم أخبروا روسيا بمطالبهم، وأضاف "لم نواقف على البنود العشرة، هناك نقاط لدينا تحفظ عليها، لأنها ضد مصلحة شعبنا".

وأضاف "أعطينا جوابا نهائيا لروسيا اليوم اخبرناهم طلباتنا و النقاط التي نتحفظ عليها في اتفاق سوتشي، الاتفاق الروسي التركي ضد مصلحة شعبنا ولم نكن جزء منه، لأن مصلحة شعبنا أهم".

'الدوريات المشتركية سيّرت ومسائل شعبنا ستكون محل حوار ونقاش'

وتطرق مظلوم عبدي في حديثه إلى الدوريات المشتركة، وقال بأن الدوريات تسير في كوباني ومنبج، وأن دوريات سيرت اليوم في الدرباسية أيضاً، "ولكن المسائل المرتبطة بشعبنا ستكون محل النقاش ولن نترك شعبنا بدون قوة تحميه وتحمي إرادته".

'5 من عناصر داعش هربوا من السجن جراء هجوم تركيا، ونحن نسيطر على كافة السجون'

ونوه مظلوم عبدي، أنه ونتيجة قصف الاحتلال التركي لأحد السجون التي كانت تضم مرتزقة داعش في مدينة قامشلو هرب 5 مرتزقة، وأكد في الوقت ذاته أنهم يسيطرون على كافة السجون التي يتواجد فيها مرتزقة داعش ولم يهرب أي أحد غير هؤلاء.

وشدد عبدي، أن ملف معتقلي مرتزقة داعش وعائلاتهم بيد قوات سوريا الديمقراطية وهي مسؤولة عنها فقط بالتعاون مع الدول التي تساعد قسد في المنطقة ومستقبلا ستكون مسؤولية القوات التي ستكون في شمال شرق سوريا، وقال "تركيا غير معنية بالموضوع ولا روسيا ولا النظام".

'قسد مع الحل السياسي في سوريا'

وأوضح عبدي أن قوات سوريا الديمقراطية مع الحل السياسي في سوريا بشرط أن يكون لقسد خصوصية ضمن الجيش السوري، وما زالوا على موقفهم.

وقدم عبدي شكره لكافة الداعمين، وتابع قائلاً "نشكر جميع الدول التي ساندتنا والكونغرس الأميركي والذين دعموا شعبنا، نشكر الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة من كردستان، ننادي القوى السياسية الكردية لدعم قسد ومقاومتها، لدينا فرص كبيرة للانتصار بوجود قواتنا".

'لا نثق بتركيا، وشعبنا مازال في خطر'

ولفت عبدي، أنهم في قوات سوريا الديمقراطية "لا نثق مطلقاً بتركيا فهم سيستمرون في هجومهم، الهجوم التركي لا يزال مستمراً ومستقبل شعبنا في خطر، نريد استمرار الدعم الدولي لنصل إلى نتيجة تنهي الحرب وتحمي شعوب المنطقة".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً