معتصمون: على المجتمع الدولي فتح ممرات إنسانية لإجلاء الجرحى

طالب المعتصمون في خيمة الاعتصام التي نصبت في بلدة تل السمن المتاخمة لناحية عين عيسى، المجتمع الدولي بفتح ممرات أمانة لإخراج الجرحى من مدينة سريه كانيه.

تستمر الوفود من كافة مناطق الطبقة والرقة ودير الزور بزيارة خيمة الاعتصام التي نصبت في بلدة تل السمن المتاخمة لبلدة عين عيسى شمال الرقة لليوم السادس على التوالي تنديداً بالعدوان التركي ومجازره بحق أبناء شمال وشرق سوريا.

وضم الوفد الرئيس المشترك للإدارة الذاتية في تل أبيض حمدان العبد، وأكد الوفد على ضرورة تكاتف وتلاحم جميع أبناء مناطق شمال وشرق سوريا، ووقوفهم في وجه العدوان التركي، مشددين على ضرورة إنهاء العدوان وضمان عودة المهجرين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها قسراً.

وخلال الزيارة ألقى الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الرشيد سند الأحمد، كلمة قال فيها "اليوم نقف وقفة رجل واحد ضد أي عدوان يستهدف أمن وأمان بلادنا ولن نسمح لتركيا أو لغيرها من دخول أراضينا التي رويت بدماء الشهداء".

وأكد الأحمد، أن قوات سوريا الديمقراطية التي خلصت الشعوب من شبح داعش قادرة على حماية الشعوب من الاحتلال التركي وزمرة المرتزقة الذين اشترتهم تركيا بالمال.

وبدوره أشاد الرئيس المشترك للإدارة المدنية الديمقراطية في تل أبيض حمدان العبد بدور مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية، وحيا عزمهم وإصرارهم على النصر في مقاومة الكرامة.

وأشار العبد، إلى المجازر التي ارتكبتها دولة الاحتلال التركي ووصفها بـ "الوحشية" وأضاف "لن نكل ولن نمل حتى تخرج دولة الاحتلال من أراضينا ويعود أهالينا المهجرين إلى منازلهم".

وأكد المعتصمين على ضرورة تحرك المجتمع الدولي وإيقاف الهجمات التركية ومحاسبتها على المجازر التي ارتكبتها بحق المدنيين العزل وفتح ممرات إنسانية إلى مدينة سريه كانيه لإجلاء الشهداء والجرحى الذين سقطوا نتيجة القصف الهمجي لآلة الحرب العثمانية.

(خ ج/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً