معرض لوحات ضوئية تُوثّق تجاوزات تركيا بحق آثار عفرين

برعاية هيئة الثقافة والفن في إقليم عفرين، أقامت مديرية الآثار معرضاً للوحات الضوئية تستعرض فيها انتهاكات جيش الاحتلال التركي بحق آثار المنطقة.

وتحت عنوان "نداء الحضارة"، نظّمت هيئة الثقافة والفن في إقليم عفرين معرضاً للوحات الضوئية استعرضت فيها الانتهاكات التركية على مدار أكثر من عام بحق آثار عفرين.

وأُقيم المعرض في صالة مخيم سردم في مقاطعة الشهباء التي عُلقت فيها صوراً لعفرين قبل احتلالها من قبل تركيا.

وعُرض في المعرض ٤٨ لوحة ضوئية أعدها مصورون ضوئيون من أبناء مقاطعة عفرين ثم عرضت أيضاً صور الدمار والخراب الشاسع الذي لحق بممتلكات أهالي عفرين وتدمير البنية التحتية والآثار القديمة المتواجدة في المنطقة على يد الاحتلال التركي.

وعرّفت الهيئة خلال المعرض بالأماكن التي استعرضتها في اللوحات، بناء على ما أجرته من أبحاث في عفرين منذ بدايات ثورة روج آفا.

وحضر مراسم افتتاح المعرض ممثلين عن هيئات ومؤسسات الإدارة الذاتية ومؤتمر ستار وحزب سوريا المستقبل فرعي الشهباء وعفرين وممثلين عن إدارة مقاطعة الشهباء.

وبدأت فعاليات المعرض بالوقوف دقيقة صمت، ثم أُلقيت كلمات من قبل الرئيسة المشتركة لهيئة الثقافة والفن في عفرين أسمهان أحمد والفنان الكردي ديار ديرسم وميديا حمدك الرئيسة المشتركة للجنة الثقافة والفن في مقاطعة الشهباء وعضوة منسقية مؤتمر ستار هدية يوسف والرئيس المشترك لمديرة الآثار في عفرين صلاح سينو.

وتطرّقت مجمل الكلمات لانتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحق تراث الأجداد وأبناء مقاطعة عفرين منذ اليوم الأول لاحتلال عفرين حتى اليوم، لافتين إلى أن التنقيب عن الآثار في المنطقة المُحتلة مستمر كما تجري فيها عمليات تدمير وسرقة الآثار التاريخية.

ونوّه المتحدثون إلى أن تركيا تسعى لإبادة شعوب المنطقة عبر جرائمها وتجاوزاتها للقوانين والأعراف الدولية.

وأكد المتحدثون أنه يستوجب على العالم والمنظمات الحقوقية والمعنية بحماية الآثار محاسبة تركيا على ما ترتكبه من جرائم وتجاوزات بحق تاريخ عفرين.

واستمرت فعاليات المعرض بعرض سنفزيون (مقاطع فيديو وصور) توثّق تجاوزات تركية ومرتزقتها بحق آثار عفرين.

ويستمر المعرض على مدار ثلاثة أيام متواصلة، يستقبل الزوار فيه من جميع أهالي عفرين والشهباء بالإضافة لمؤسسات وكومينات المنطقة.

واحتلت تركيا عفرين في الـ 18 من آذار/مارس من العام المنصرم عقب عدوان وحشي شنته برفقة مجموعات مرتزقة من بقايا تنظيم القاعدة وداعش، وأسفر العدوان عن مقتل مئات المدنيين وتدمير واسع للبنية التحتية والأماكن الأثرية، فيما لا يزال أهالي المنطقة يقاومون الاحتلال التركي في مخيمات الشهباء وداخل عفرين.

(ج ج/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً