معزون: النصر سيكون حليفنا

أكد المشاركون في خيمة عزاء الشهداء في مدينة قامشلو بأن النصر سيكون حليفهم لأنهم يدافعون عن كرامتهم وشرفهم وأرضهم.

قدم أهالي مدينة قامشلو، ووفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة، واجب العزاء لذوي الشهيد برخدان قامشلو، الاسم الحقيقي محمد علي، وجان قامشلو الاسم الحقيقي عبد الحميد حسن اللذان اسُتشهدا في 30 تشرين الأول بريف ناحية تل تمر، ودمهات الاسم الحقيقي يوسف أردوغان، الذي استشهد في كري سبي، في 13 تشرين الأول. في الخيمة المنصوبة امام مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

وشارك إلى جانب أهالي مدينة قامشلو، وفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية، والرئيس المشترك للمجلس التأسيسي للنظام الفدرالي الديمقراطي لشمال سوريا منصور السلوم.

الرئيسة المشتركة لهيئة عوائل الشهداء في إقليم الجزيرة وليدة بوطي أكدت خلال مراسم العزاء أن النصر سيكون من حليف مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية الذين يقاتلون في الجبهات الأمامية ضد هجمات جيش الاحتلال التركي والمرتزقة الذين يرتكبون جرائم ضد أبناء شمال سوريا، ويمثلون بجثامين الشهداء.

ومن جانبه وصف العضو في مجلس بلدة كرباوي التابعة لمدينة قامشلو سيف الدين حسن بأن المنجزات التي حققها ثورة روج آفا هي معجزة في القرن الـ21، ولم يحدث أن نرى في العالم مشهد كالذي يحصل في روج آفا، وقال: "أمهات وأباء الشهداء يزغردون ويقيمون مراسم أشبه بالعرس على نعش الشهداء في وداعهم".

هذا ويستمر أهالي المدينة بالتوافد إلى خيمة العزاء لتقديم واجب العزاء لذوي الشهداء الثلاث في صفوف قوات سوريا الديمقراطية.

(أس- رر/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً