معلمو مقاطعة الحسكة يتظاهرون تنديداً بالعدوان التركي

تظاهر المئات من معلمي ومعلمات مقاطعة الحسكة، تنديداً بهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش على شمال وشرق سوريا وارتكاب المجازر بحق شعب المنطقة.

نظمت إدارة المدارس في مقاطعة الحسكة تظاهرة في مدينة الحسكة، تحت شعار "نحن نتعرض لإبادة عرقية تحت الذرائع الدينية على يد الدولة التركية الداعشية".

تجمع المئات من المدرسين بجانب دوار سينالكو للتنديد بالعدوان التركي ومرتزقته، وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "لا لسياسة الإبادة والسلب والنهب بحق شعبنا، لا للإبادة الجماعية، لا للاحتلال التركي"، كما حمل أطفال مشاركون في التظاهرة صور للأطفال الذين أصيبوا خلال العدوان التركي على شمال وشرق سوريا.

التظاهرة انطلقت من دوار سينالكو صوب دوار الإطفائية بحي تل حجر، وسط ترديد الشعارات "لا للإرهاب، أردوغان إرهابي، تحيا مقاومة قسد، نعم للمقاومة، لا للاحتلال".

وعند وصول المتظاهرين إلى دوار الإطفائية أصدر بيان باسم إدارة المدارس، والذي قرأ من قبل عضوة لجنة إدارة المدرس في مقاطعة الحسكة بيريفان ياسو، وقالت فيها "منذ مئات السنين والدولة التركية تحاول احتلال شعبنا وأرضنا، وتهديداته كانت مستمرة دائماً على شمال وشرق سوريا، وفي 9 تشرين الأول شنت الدولة التركية ومرتزقته هجماته على أرضنا تحت ما يسمى" نبع السلام".

وأضافت بيريفان "الاحتلال التركي قتل وشرد الآلاف من شعبنا، وقام مرتزقته بتدمير ونهب منازلنا، وارتكبوا المجازر بحق شعوب المنطقة، واستخدموا الاسلحة المحرمة دولياً".

ونوهت بيريفان، أن الاحتلال التركي يسعى إلى تغير ديمغرافية المنطقة، لذلك تفرض التهجير القسري على أبناء المنطقة مستخدماً كافة الأساليب الإرهابية، ويفرض اللغة التركية على أي منطقة يدخلونها.

وشددت بيريفان، أنه على الرغم من كافة الاتفاقات الدولية التي أبرمت بحق شعوب شمال وشرق سوريا، "إلا أن قواتنا دافعت وقاومت عن أرضنا وشعبنا".

وأوضحت بيريفان، في ختام بيانها، أنه "كان يوجد أمن واستقرار في مناطقنا، وكان كل مكون يأخذ مكانته في الإدارة الذاتية، ولكن رغم جميع الاتفاقات الدولية وهجمات الدولة التركية ومرتزقته على شمال وشرق سوريا، سنقف إمام هذه الهجمات متكاتفين وتحت سقف أخوة شعوب والأمة الديمقراطية".

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تحي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية، وتندد بالاحتلال التركي.

(كروب/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً