معلمو وطلبة ديرك وكركي لكي: قسد تمثلنا

أكد الآلاف من طلبة ومعلمي منطقة ديرك ونواحيها وقوفهم إلى جانب مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية، كما نددوا بالاحتلال التركي لمناطق شمال وشرق سوريا، وذلك خلال مسيرات جماهيرية.

وتجمع الآلاف من طلبة ومعلمي ديرك أمام معهد الشهيد دمهات للعلوم الاجتماعية، للمشاركة في مسيرة لمساندة مقاومة قوات سوريا الديمقراطية ومناهضة الاحتلال التركي.

وجالت المسيرة في الشوارع الرئيسية وسط ترديد الشعارات التي تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

ورفع الطلبة والمعلمون لافتات كتبت عليها" لا تقتلونا،" "قسد تمثلنا"،" أوقفوا الحرب التي تدمر مدارسنا ومستقبلنا"، "صامدون هنا"، بالإضافة إلى رفع صور شهداء مقاومة الكرامة وصور الأطفال من ضحايا السلاح الكيمياوي.

وتحولت المسيرة إلى تجمع جماهيري أمام كنيسة مارشموني وسط المدينة حيث قرأ البيان المشترك الذي أصدره المعلمون بهذا الصدد باللغة العربية والكردية تليت من قبل طلبة الطابين هدية خليل ووائل حمدو وجاء في نص البيان ما يلي:

 "نحن طلاب ومعلمين التابعين لسلك التربية والتعليم في مقاطعة الجزيرة بمسيرتنا المشروعة في هذا اليوم تحت شعار "الهجمة على روج آفا هي مداخلة قيمة ومبادئ التعليم الحر" ندين ونستنكر الهجمات على فكر ومبادئ الفلسفة الانسانية التي اكتسبناها خلال سنوات الحرب ضمن ثورة الكرامة والحرية، وذلك بعزم واصرار وبكافة إرادتنا لن نسمح للاحتلال التركي واعوانه بالسيطرة على إرادتنا، ولن نتراجع عنها مهما كلفنا لأننا بنينا شخصية صلبة اخلاقية وحرة تكافح ضد كل أشكال العبودية".

وأضاف البيان" إننا لن نخلق لنقتل بل لنعيش ونخلق حياة كريمة لسنا فقط أطفال لهذا الوطن لأننا خلقنا منها، لا بل نحن أيضا قدر لكل أطفال العالم ومستقبلاً لهم، لهذا لن نقبل باحتلال أراضينا الطاهرة، ولسنا بحاجة أحد لدينا ثقافتنا ولغتنا، وشهدائنا يفدون بأرواحهم لأجل حمايتنا".

وبعد الانتهاء من البيان ردد المشاركون الشعارات التي تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

كركي لكي

وفي كركي لكي خرج المئات من المعلمين والطلبة في مسيرة مماثلة للتأكيد على دعمهم ومساندتهم لقوات سوريا الديمقراطية.

وحمل المشاركون في المسيرة اعلام قوات سوريا الديمقراطية وصور ضحايا هجوم الاحتلال التركي على سري كانيه وسط تردد شعارات " تعليمنا اولى الخطوات لبناء مستقبلنا"، "اوقفوا الحرب التي تدمر مدارسنا ومستقبلنا"، حماية "الاطفال من العدوان شعار أممي لم يتحقق"، "الحروب هي العدوان الصارخ على حياة الأطفال وحرمانهم من التعليم".

وانطلقت المسيرة من ساحة الشهيد خبات ديرك وجالب في الشارع الرئيسي، حيث تحولت المسيرة وسط المدنية إلى تجمع جماهيري.

وقرأ خلال التجمع البيان المشترك الذي أصدره معلمو وطلبة إقليم الجزيرة بهذا الصدد من الطالبة ريهام إسماعيل.

وانتهت المسيرة بالشعارات التي تحي مقاومة قوات سوريا ديمقراطية.

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً