مقاتل في جبهات تل تمر: مستعدون للتضحية من أجل شعبنا وأرضنا

أشار مقاتل في صفوف قسد مرابط بجبهات قرى ناحية تل تمر، بأن الاحتلال التركي ومرتزقته لم يلتزم أبداً باتفاقية وقف إطلاق النار منذ إعلانها، منوهاً بأن مقاومتهم مستمرة في إطار حق الدفاع المشروع، مؤكداً بأنهم مستعدون للتضحية من أجل الشعب والأرض.

يشن الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة، منذ 9 تشرين الأول المنصرم، هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا، مستخدمين فيها كافة الأسلحة المتطورة وحتى المحرمة دولياً، وفيما لايزال الهجمات والانتهاكات مستمرة وتتركز غالبيتا على قرى ناحيتي زركان وتل تمر رغم إعلان وقف اطلاق النار بموجب الاتفاق الأمريكي التركي، ولكن الأخيرة لم تلتزم بها حتى الآن.

'الهجمات لم تتوقف بالرغم من إعلان وقف إطلاق النار'

وفي إطار حق الدفاع المشروع تتصدى قوات سوريا الديمقراطية لحاولات الاحتلال التركي ومرتزقته التقدم صوب خطوط الجبهة الأمامية، في كل من قرى القاسمية، العزيزية، الداودية وعريشة في  ناحية تل تمر، وأحبطت القوات حتى الآن كافة الهجمات، وفي هذا الإطار تحدث المقاتل دلشير أندوق المرابط في جبهات قريتي العريشة والداودية، لوكالتنا عن الأوضاع الميدانية، مؤكداً أن الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة ومنذ بدء العدوان والغزو التركي على شمال وشرق سوريا لم يتوقفوا عن شن الهجمات وقصف القرى والبلدات حتى الآن، رغم ابرام الاحتلال التركي اتفاقية مع أمريكا وإعلان إيقاف اطلاق النار بموجبها.

'مقاومتنا مستمرة في إطار حق الدفاع المشروع'

ونوه أندوق بأن مقاومتهم البطولية بوجه المحتل التركي ومرتزقته مستمرة على كافة الجبهات في إطار حق الدفاع المشروع، وبأنهم خلال الأيام القليلة الماضية كبدوا جيش الاحتلال ومرتزقته خسائر فادحة في العتاد والأرواح بجبهات تل تمر وزركان ومنعوهم من التقدم.

'كل هجماتهم بائت بالفشل'

وأضاف بأن الاحتلال التركي ومرتزقته حاولوا أكثر من مرة كسر خط  الجبهة الأمامية لقوات سوريا الديمقراطية في كل من قرى القاسمية، العزيزية، الداودية وعريشة في  ناحية تل تمر، ولكن كل هجماتهم باءت بالفشل ولاذوا بالفرار.

'سنضحي بأنفسنا من أجل شعبنا وأرضنا'

وقال أندوق في ختام حديثه بأنهم كقوات سوريا الديمقراطية باقون على العهد الذي قطعوه لشهدائهم وشعبهم بالدفاع عنهم حتى الرمق الأخير، وأضاف :"ليعلم الاحتلال التركي ومرتزقته بأننا مقاتلون نضحي بأنفسنا من أجل حماية أرضنا وشعبنا بكافة مكوناته، ولإحلال السلام والأمن لهم، ولأننا أصحاب الحق سننتصر في النهاية حتماً".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً