مقاتل من حماة: أحمي أرضي وشعبي من الهجوم التركي

يشارك في جبهات الدفاع والحماية عن الأراضي السورية مقاتلون من مختلف مكونات ومناطق سوريا ضمن صفوف قوات سوريا الديمقراطية ، وبينهم المقاتل كانيوار تل أبيض من أبناء منطقة السلمية بحماة.

يمتزج الدم السوري في جبهات الحماية والدفاع في جبهات محيط كري سبي وعين عيسى بوجود مكونات مختلف أبناء الشعب السوري ومن مختلف المناطق، بهدف حماية المنطقة من الاحتلال التركي.

التقت وكالتنا ANHA  مع المقاتل كانيوار تل أبيض وهو من أبناء منطقة السلمية في حماة في قرية أم البراميل الواقعة على الطريق الدولي شمال ناحية عين عيسى والتي تتعرض لهجمات مرتزقة الاحتلال التركي بهدف الإستيلاء على الطريق الدولي.

كان المقاتل كانيوار قبل انضمامه لقوات سوريا الديمقراطية معلم للمرحلة الإبتدائية، ولكن مع تطور الأحداث السورية وتعرفه على قوات سوريا الديمقراطية بعد تحريرها لمدينة الرقة، انضم إليها.

قال كانيوار تل أبيض:" عندما تعرفت على قوات سوريا الديمقراطية عرفت إنها قوات إنسانية وهي قوات لا تتعامل مثل ، لقد تعرفت عليها ضمن حملة الرقة وعندما عرفت مبادئ القوات حينها تأكدت إن قوات سوريا الديمقراطية لا تشبه قوات ثانية".

وأشار بأن "مرحلة تواجد داعش كانت شبيهة بمرحلة الاحتلال العثماني ، والنظام التركي قائم على سفك الدماء والقتل لذلك لا نرى فرقاً بين داعش والدولة التركية".

مضيفاً، "لا يوجد فرق بين داعش وتركيا ، لان داعش هو ابن النظام التركي".

منوهاً بأن "تركيا كانت تمول مباشرة من داعش ، في ايام داعش كانت الحدود التركية مفتوحة امام داعش ، فهي كانت تعالج في مشافي تركيا".

وقال كانيوار:"إن قوات سوريا الديمقراطية لكل السوريين ولأبناء المجتمع السوري بكل أطيافه وأديانه ومكوناته، وانا هنا احمي أرضي وشعبي".

وطالب المقاتل كانيوار تل أبيض أبناء الشعب السوري بالتوحد أمام الهجوم التركي.

(م)

 ANHA


إقرأ أيضاً