مقترح لتبادل الناقلات بين طهران ولندن وترامب يعارض الكونغرس

في الوقت الذي أبدت فيه طهران استعدادها لإطلاق الناقلة البريطانية شريطة أن تقوم الاخيرة بإطلاق سراح الناقلة الإيرانية، استعمل ترامب الفيتو لوقف قرارات للكونغرس بمنع بيع أسلحة لدول الخليج.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الخميس إلى رغبة طهران بإطلاق سراح الناقلة البريطانية والعقوبات الجديدة على فنزويلا والخطة الصينية العسكرية ضد واشنطن وتايوان، وإطلاق كوريا الشمالية صاروخين، ووقوف ترامب في وجه الكونغرس الذي كان يسعى إلى وقف تصدير الأسلحة إلى دول الخليج.

ترامب يستعمل الفيتو لوقف قرارات الكونغرس بمنع بيع أسلحة لدول الخليج

واستخدم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، حق النقض "فيتو" ضد ثلاثة قرارات للكونغرس تهدف لمنع مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات.

وقال ترامب في رسالة إلى مجلس الشيوخ يبرر فيها استخدامه الفيتو، إن "هذا القرار سيُضعف القدرة التنافسية العالمية لأمريكا ويضر بالعلاقات المهمة مع حلفائنا وشركائنا".

وأشار ترامب إن الحد من مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة سيضر الجهود لإنهاء الحرب في اليمن.

إيران تشير إلى حل وسط

اقترح الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأربعاء أن تقوم بلاده بإطلاق سراح ناقلة ترفع العلم البريطاني مقابل إعادة سفينة إيرانية استولى عليها الجيش البريطاني قبالة ساحل جبل طارق، بحسب صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية.

وكان مسؤولون إيرانيون قد أشاروا من قبل إلى أن مثل هذا العرض قد يكون وشيكاً، حيث وصفوا عملية الاستيلاء على الناقلة البريطانية بأنها "ثأر" لأن البريطانيين احتجزوا السفينة الإيرانية في وقت سابق من هذا الشهر. وقالت بريطانيا بالفعل إن نظام محكمة جبل طارق يتحكم في مصير الناقلة الإيرانية.

ومع ذلك، فإن العرض الصريح الذي قدمه روحاني يوم الأربعاء ربما كان بمثابة لفتة نحو الحد من التوترات المتصاعدة بين إيران والغرب.

وخلال حديثه بعد اجتماع لمجلس الوزراء في طهران، ألمح روحاني أيضاً إلى محادثات غير مباشرة أو وراء الكواليس حول تخفيف محتمل للتوترات بين إيران والولايات المتحدة.

كوريا الشمالية تُطلق صاروخين قصيري المدى

وأفادت صحيفة التايمز البريطانية بأن الجيش في كوريا الجنوبية قال إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين من نوع قصير المدى، في وقت مبكر اليوم الخميس، من ساحلها الشرقي، في أول تجربة صاروخية منذ أن اتفق الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب على استئناف محادثات نزع السلاح النووي.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع في كوريا الجنوبية إن الصاروخين اللذين أطلقا من منطقة قرب ونسان، قطعا نحو 430 كيلومتراً، ووصلا إلى ارتفاع 50 كيلومتراً، قبل أن يسقطا في بحر الشرق.

ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء، عن مصدر بالحكومة، قوله إن الصاروخين لم يصلا إلى المنطقة الاقتصادية الحصرية لليابان، ولم يكن لهما أي تأثير على الأمن القومي للبلاد.

ومن المتوقع أن يُلقي إطلاق الصاروخين الباليستيين بظلالٍ جديدة من الشك حول الجهود الرامية لاستئناف محادثات نزع السلاح النووي، بعد اللقاء الذي جمع بين ترامب وكيم في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين في نهاية يونيو/حزيران.

ولم يرد البيت الأبيض ولا وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ولا وزارة الخارجية الأمريكية على الفور على طلبات للتعليق.

وقال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية: "نحن على علم بأنباء إطلاق مقذوف قصير المدى من كوريا الشمالية. ليس لدينا أي تعليق إضافي".

أبرامز يعد بمزيد من العقوبات على فنزويلا 

وأكد مسؤول الملف الفنزويلي في الإدارة الأمريكية، إليوت أبرامز، أن الولايات المتحدة، بصدد فرض عقوبات جديدة على نظام مادورو.

وبحسب صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية فإن ابرامز قال إن إدارة ترامب تستعد لجولة جديدة من العقوبات الاقتصادية في محاولة للضغط على حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

مخطط صيني جديد يستهدف الولايات المتحدة وتايوان

أشارت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية بأن الصين شدّدت من عداءها للولايات المتحدة وتايوان في تقرير جديد رفيع المستوى حول استراتيجيتها العسكرية المستقبلية اتهمت فيه واشنطن وحلفائها بتقويض الاستقرار العالمي.

وحذّر مسؤولو جيش التحرير الشعبي الصيني مراراً وتكراراً من أن بكين ترغب في استخدام القوة العسكرية لتأكيد مزاعمها بشأن تايوان.

وتم إصدار المخطط العسكري وسط توترات حادة في غرب المحيط الهادئ وتحركات الصين لتحقيق أهدافها الاستراتيجية في جميع أنحاء المنطقة، بما في ذلك بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، وتايوان حليفة واشنطن.

(م ش)


إقرأ أيضاً