مقتل داعشية وإصابة 7 واعتقال 50 امرأة في مخيم الهول

قُتلت داعشية وأصيبت 7 أخريات واعتقلت أكثر من 50 امرأة من قبل قوات الأمن الداخلي بعد أن  جرت الفوضى التي ظهرت في أخطر المخيمات في العالم، مخيم الهول شمال شرق سوريا, ولا تزال قوى الأمن الداخلي تحاول السيطرة على الوضع الذي تجدد حالياً.

وشهد مخيم الهول في إقليم الجزيرة حالة شغب إثر قيام قرابة 50 امرأة من نساء مرتزقة داعش بإنشاء محاكم سرية لبعض النسوة الأخريات، وعلى إثرها تدخلت قوات الأمن الداخلي، إلا أن النساء تمردن، وأشهرن السلاح في وجه القوى الأمنية, بالتزامن مع إطلاق شعارات المرتزقة.

وأشارت قوى الأمن الداخلي - المرأة في المخيم المُخصصة من قبل الإدارة الذاتية لحماية "قسم المهاجرات"، لورود معلومات مفادها بأن بعض نساء مرتزقة داعش شكّلن محاكم سرية لبعض النساء الأخريات بتهمة ابتعادهن عن فكر داعش المتطرف ضمن خيمتين في قسم "المهاجرات"، وعلى الفور تدخلت القوات، إلا أن نساء مرتزقة داعش أحدثوا حالة من التمرد، أطلقوا النار على القوات.

وأفاد مراسلنا من مخيم الهول حول الحادثة بأنه نتيجة إطلاق نسوة مرتزقة داعش النار في وجه قوى الأمن الداخلي الخاصة بالمرأة حصل تبادل لإطلاق النار, استمرت لقرابة 15 دقيقة, سيطرت بعدها القوى الأمنية على الوضع,  ليتجدد بعدها التمرد وإطلاق النار على القوى الامنية  لدى البوابة الخلفية لقسم "المهاجرات", قُتل فيها إحدى الداعشيات ممن أطلقن النار , إلى جانب إصابة 7 أخريات.

كما وقال مراسلنا بأن القوى الأمنية تمكنت من اعتقال أكثر من 50 امرأة من نساء مرتزقة داعش اللواتي كن في "المحكمة السرية" المُقامة في مخيم "المهاجرات" وشاركن في أعمال الشغب والفوضى, ومحاولة استهداف قوى الأمن الداخلي لدى السيطرة على الحادثة, وأن أعمال الشغب انتقلت الى البوابة الخلفية لما يسمى قسم المهاجرات .

ولا تزال قوى الأمن الداخلي الخاصة بالمرأة مُستنفرة، وفي أقصى جهوزيتها, تحاول السيطرة على التمرد المنتقل إلى البوابة الخلفية لقسم المهاجرات في المخيم.

ويُعد مخيم الهول الواقع 45 كم شرقي مدينة الحسكة شمال شرق سوريا من أكبر المخيمات في مناطق شمال وشرق سوريا، وأخطر المخيمات في العالم ، ويقطنه أكثر من 71 ألف نسمة بين لاجئ ونازح وعوائل مرتزقة داعش الذين استسلموا لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الباغوز آخر معاقل المرتزقة.

ANHA


إقرأ أيضاً