مكب النفايات في الحسكة يُهدد صحة الأهالي

يشتكي أهالي حي المشيرفة في مدينة الحسكة، من الروائح المنبعثة من مكب النفايات القريب من الحي، ونتيجة لإشعال النار فيها يهدد الدخان حياة الأهالي حيث تُسبب الكثير من الأمراض، وحسب قسم البيئة في لجنة البلديات بمقاطعة الحسكة سيتم تجهيز مكب صحي للنفايات بعيداً عن المدينة وسيبدأ العمل فيه قريباً.

يشكل مكب النفايات في حي المشيرفة الواقع جنوب مدينة الحسكة، والذي يعتبر أحد الأحياء في أطراف المدينة ، خطراً يهدد الآلاف من الأهالي، حيث أن المكب لا يبعد عن مدينة الحسكة سوى مئات الأمتار، ولا يبعد عن حي المشيرفة سوى 100 متر، وفي حال عدم تعامل معها بشكل ملائم فإن الروائح المنبعثة منها ستشكل أمراضاً مزمنةً لأهالي الحي.

عيشانة حسين، مواطنة من حي المشرفة، تقول إنهم يعانون من رائحة حرق النفايات، وتضيف "الذباب يزعجنا وخاصة نحن الآن في فصل الصيف، ونخشى الأمراض كثيراً، أعاني من مرض الربو، نتيجة الروائح المنبعثة من النفايات وحرقها".

عيشانة نوّهت، أنهم قدموا شكوى للجهات المعنية عدة مرات ولكن من دون فائدة، تابعت "نطالب من بلدية الشعب إيجاد حل لمكب النفايات ونقله من هنا".

ومن جانبها أوضحت المواطنة أميرة محمد، "في الليل نتضايق من الروائح، ولا نستطيع النوم في الخارج، نحن نعاني كثيراً بسببها".

وأشارت أميرة، إلى أن ابنها أُصيب بمرض جرثومي بسبب مكب النفايات القريب منهم، وقالت "لدينا أطفال نحاول حمايتهم قدر المستطاع من الأمراض التي يسببها مكب النفايات".

فيما أكّد قسم البيئة في لجنة البلديات بمقاطعة الحسكة، أنه يتم تجهيز مكب صحي، بمساحة 250 دونم ، بين مدينة الحسكة وقرية الأبيض، وفي الخطوة الأولى سيتم ترحيل مكبات النفايات المؤقتة إلى المكان المخصص وتنظيفها من بقايا القمامة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً