مكونات قامشلو: تركيا تحارب القوى التي حاربت ودحرت داعش

عزّى الآلاف من أبناء مقاطعة قامشلو ذوي 5 شهداء في قوات الدفاع الشعبي، وشجبوا الهجمات التركية على مناطق باشور(جنوب كردستان) وتحشيد قواتها على حدود مناطق شمال وشرق سوريا، وأكدوا بأن تركيا تحارب القوى التي حاربت ودحرت داعش.

تنديداً بهجمات الاحتلال التركي على مناطق باشور كردستان وتحشيد قواته على حدود مناطق شمال وشرق سوريا خرج الآلاف من مكونات مقاطعة قامشلو كرداً وعرباً وسرياناً في مظاهرة من دوار أوصمان صبري شرقي المدينة.

بعدها توجّهت الحشود التي ضمت وجهاء العشائر العربية والكردية وشخصيات وطنية ودينية، وممثلي الإدارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة، وممثلي التنظيمات المدنية، وممثلي الأحزاب، إلى الملعب المغلق الذي نُصبت فيه خيمة من قبل مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو لتلقي واجب العزاء.

وكانت شخصيات قيادية في حركة حرية كردستان سينان سور(علي آكتاش) وسرحد أمانوس (عمر الله دورسون) ونافدار سينغر(ميكائيل أوزدمير) وسرحد شافاك (وهيب تكين) وشيار فراشين (جلال أوزتورك)" استشهدوا إثر الغارات التركية على مناطق حق الدفاع المشروع في 21 آذار/ مارس.

وزُينت ساحة الملعب بصور الشهداء المذكورين، وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان والأعلام والرموز الدالة على ثورة روج آفا وأكاليل الورود.

ولدى وصول الحشود للملعب المغلق توقفوا دقيقة صمت، ومن ثم ألقى الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة قامشلو أفرام إسحاق كلمة أشار من خلالها إلى تآمر عدّة دول على سوريا بعد الحراك الثوري، من أجل مصالحهم، وقال: "جميع تلك الدول وعلى رأسهم تركيا تدخلت من أجل الثروة النفطية الموجودة في سوريا وبشكل خاص في مناطقنا، ولم يتدخلوا من أجل حماية الشعب السوري، وعندما حمى الشعب السوري نفسه لم يرق ذلك لتلك الدول".

نهدف للعيش بسلام وفق فكر وفلسفة قائد الأمة الديمقراطية

وأوضح إسحاق: "نحن في شمال وشرق سوريا أصحاب الأرض والقضية، ونعيش بسلام وفق ثقافة أُخوّة الشعوب وفكر وفلسفة قائد الأمة الديمقراطية الذي علمنا أن نعشق السلام ولا نعشق الحرب. نحن نحارب دفاعاً عن وجودنا ومناطقنا، وسنستمر بالدفاع عن مكتسباتنا وسنحميها من الإرهاب والتهديدات التي تهدف لزعزعة أمننا واستقرارنا".

الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو معصوم حسن قدّم باسم عوائل الشهداء التعازي لذوي الشهداء الـ 5 وقال: "ننحني بهاماتنا أمام عظمة الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل تحرير هذه الأراضي من رجس الإرهاب، وليعش أهالي شمال وشرق سوريا بحرية وكرامة وأمان وسلام".

تركيا تستهدف القوى التي حاربت ودحرت داعش

الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لإقليم الجزيرة طلعت يونس ندّد خلال مراسم تقديم واجب العزاء بالهجمات التركية على أراضي باشور (جنوب كردستان) واستنكر المجازر التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق الشعب الكردي. وقال: "إن هدف تركيا من هجماتها الأخيرة على باشور كردستان وتحشيد قواتها على حدود شمال وشرق سوريا إنهاء وجود الشعب الكردي في المنطقة".

ونوّه طلعت يونس بأن الهجمات العدوانية الأخيرة للاحتلال التركي على مناطق باشور كردستان ومناطق حق الدفاع المشروع هي استمرارية للمؤامرة الدولية التي حيكت ضد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وقال: "تركيا تستهدف القوى التي حاربت داعش ودحرته في شمال وشرق سوريا ومناطق العراق وشنكال، وهجماتها الأخيرة وتهديداتها دليل على ذلك".

طلعت يونس طالب مكونات شمال وشرق سوريا والقوى الديمقراطية والقوى الكردية بتوحيد الرأي في هذا الوقت "للوقوف بوجه جميع التهديدات والمؤامرات التي تُحاك ضد شعب المنطقة".

ومن المقرر أن تتقبل مؤسسة عوائل الشهداء في مقاطعة قامشلو واجب العزّاء في الخيمة التي نُصبت في الملعب المُغلق حتى ساعات بعد الظهيرة.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً