مكونات قامشلو: لا نقبل العداء والغرباء على ارضنا

تحت شعار "لا نقبل العداء والغرباء على ارضنا"، تظاهر اليوم، مكونات مدينة قامشلو ضد الهجمات التركية التي طالت قرى ومدن شمال شرق سوريا، والتي أسفرت عن استشهاد وإصابة العشرات من المدنيين.

خرج، اليوم المئات من أهالي مدينة قامشلو بجميع مكوناتها واطيافها من العرب والكرد، السريان والشيشان والأرمن، ووفد من الادارة الذاتية الديمقراطية لإقليم الجزيرة، وجهاء من مجلس الاعيان في شمال شرق سوريا، والاحزاب السياسية، واعضاء مؤسسات المجتمع المدني، تنديداً ورفضاً للهجمات التركية على قرى ومدن ومناطق شمال شرق سوريا.

ورفع المشاركين في المظاهرة يافطات بثلاث لغات العربية والسريانية والكردية "مكونات الشعب السوري لا تقبل الاحتلال العثماني"، و"ارض شمال شرق سوريا لا تقبل العداء والغرباء"، كما ورفع المشاركون أعلام قوات سوريا الديمقراطية، وحدات حماية الشعب والمرأة، مجلس العسكري السرياني، ومؤتمر ستار، والهيئة الوطنية العربية، وحزب الاتحاد الديمقراطي، ومؤسسات المجتمع المدني، والرموز الدالة على ثورة شمال شرق سوريا، بالإضافة إلى صور ضحايا حرب الاحتلال التركي على مناطق شمال شرق سوريا.

بدأت المظاهرة من امام دوار الشهداء الأمميين فيحي العنترية وجابت الشارع الرئيس بالحي وصولاً إلى حي الآربوية مرورا بأربع شوارع والسورق المركزي وشارع الوحدة، مرديين شعارات التي تعبرا عن غضبهم تجاه جرائم أردوغان، وأصفينه بعثماني العصر الجديد، وعبارات "قاتل الاطفال أردوغان"، و"مجرم الحرب"، وحيّو أخوة الشعوب ومقاومة شعب ومقاتلي شمال شرق سوريا، ضد الاحتلال التركي.

المشاركين في التظاهرة وقفوا أمام مفوضية اللاجئين في حي السياحي بمدينة قامشلو، بعدها خاطب في الحشود الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة قامشلو افرام إسحاق، قال: "باسم الشعب الذي يتآمر عليه العالم كله، نحي مقاومة قواتنا في جبهات القتال والمقاتلون الذين يدافعون عن ارضنا وعرضنا شرفنا وكرامتنا من العدوان التركي".

وأوضح أفرام إسحاق بأن قوات سوريا الديمقراطية دافعت عن المنطقة بكل امكانيتها الضئيلة وقدمت الالاف من الشهداء والجرحى لكي تتحر مناطق شمال وشرق سوريا من مرتزقة داعش، الذين ارسلتهم تركيا إلى شمال وشرق سوريا، وقال: "اليوم المجتمع الدولي تخاصم معننا وطعننا بالظهر، ولكننا لم ولن نعتمد عليهم بل نعتمد على سواعد ابطالنا المقاومين والمناضلين في جبهات القتال الاشاوس الذين لا يهابون الموت في سبيل العيش بحرية وكرامة، نحن اعتمدنا على شبابنا ومراثنا من الشهداء ونحن لهم الدرع المنيع".

وأوضح إسحاق: "يجب أن نكون يداً واحدة، لان العدو لا يمير بين الكردي والعربي والسرياني وأن نلتف حول الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية".

تلاها القاء كلمة من قبل الرئيس المشترك للمؤتمر المجتمع الاسلامي ملا محمد غرزان وقال فيها: "امتنا انبعثت من جديد وسُقيت بدماء الشهداء من الكردي والعربي والسرياني ومن المسيحيين والإسلام". وأوضح: "الان عندما انهزم داعش على يد ابطالنا وانهارت دولتهم المزعوم، التجئ هؤلاء الكتائب الارهابية الذين الى تركيا والان هم في حماية تركيا، والان تركيا تشن هجمات على مناطقنا انتقاماً لمرتزقتها".

واختتمت المظاهرة بترديد الشعارات التي تحي مقاومة قسد وتؤكد على المقاومة والصمود.

(س ع- س ج/ أ ب)           


إقرأ أيضاً