مكونات كري سبي: سنكون دروعاً بشرية بوجه الاحتلال

أكد أهالي مقاطعة كري سبي/تل أبيض رفضهم لأي تدخل تركي في الشأن السوري، بعد تصريحات عدائية أطلقها مسؤولون أتراك هددوا بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا، إذ أكد الأهالي بأنهم سيكونون دروعاً بشرية بوجه الاحتلال.

من تحت سقف خيمة الاعتصام التي احتضنت جميع مكونات المقاطعة من "كرد وعرب وتركمان وأرمن"، قال أبناء مقاطعة كري سبي/تل أبيض في لقاءات أجرتها وكالة أنباء هاوار بأنهم دعاة سلام وليسوا دعاة حرب، مؤكدين بأنهم لن يتخلوا عن أرضهم.

وكان علي الحميدي من أبناء المكون العربي أحد المشاركين في فعاليات الاعتصام الذي يقام في حي المنبطح قبالة الحدود التركية السورية منذ الـ18 من تموز الجاري، حينما التقت به وكالة أنباء هاوار.

يقول الحميدي "نحن نجتمع تحت خيمة الاعتصام حتى نقف ونقول لكل العالم وعلى وجه التحديد لتركيا بأننا دعاة للسلام ولسنا دعاة للحرب، ليعلم العالم بأننا لن نتخل عن أرضنا ولن نقبل الذل والهوان".

ووجه المواطن العربي من أبناء مدينة كري سبي/تل أبيض رسالة لتركيا، وقال "كفاكم تهديد مناطقنا وتدخلا في شؤون شعبنا في شمال وشرق سوريا، نحن لن نتخل عن شبر واحد من أرضنا وسنساند قواتنا".

وتحشد تركيا قواتها على الحدود التركية السورية منذ الـ10 من الشهر الجاري، وذلك بالتزامن مع تهديدات أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا التي تحميها قوات سوريا الديمقراطية.

وتشهد الحدود قبالة مدينة كري سبي تحركات مكثفة للجيش التركي الذي يزيد من تحشيد قواته في المنطقة ويقوم بحفر الخنادق على طول الشريط الحدودي.

وضحة مسلم الكردية كانت تشارك أيضاً في الاعتصام إلى جانب العشرات من الأهالي، وتقول لوكالة أنباء هاوار "ندين ونستنكر التهديدات التركية تجاه أراضي مقاطعتنا".

 وتضيف "نحن كأمهات الشهداء سنسير على خطى أبنائنا، لن نسمح لهم بالدخول إلى شبر واحد من أرضنا التي تحررت بدماء الشهداء".

الشاب التركماني عماد التركماني، يقول وهو يقف بالقرب من إحدى خيم الاعتصام بأن شبان المنطقة لن يسمحوا لتركيا بالتدخل في الشأن السوري، وأضاف بلهجة ملؤها الحزم "سنكون دروعاً بشريرة بوجه أية قوى تحاول احتلال أرضنا، وعلى رأسهم تركيا".

واختتم قائلاً "لن نكون لقمة سائغة، لا نخاف من حشود قواته، تلاحمنا هنا تحت هذه الخيمة يفشل سياسة الاحتلال التركي".

 (ج)

ANHA


إقرأ أيضاً