ملا عمر: شعوب المنطقة لن ترضخ للمشاريع التركية وستتصدى للاحتلال

أكّد السياسي نجم الدين ملا عمر أن شعوب شمال وشرق سوريا لن تقبل بالعيش تحت نير الاحتلال التركي، وستتصدى للمساعي التركية لاحتلال المنطقة تحت اسم "المنطقة الآمنة".

تواصل دولة الاحتلال التركي مساعيها في احتلال مناطق شمال وشرق سوريا، بمختلف الحجج. ويبرز هذه الأيام مرة أخرى موضوع "المنطقة الآمنة" التي تسعى تركيا من خلالها احتلال شمال وشرق سوريا.

الفعاليات السياسية والاجتماعية في شمال وشرق سوريا ترى في المساعي التركية محاولة لترسيخ الاحتلال التركي للأراضي السورية وضرب التجربة الديمقراطية في شمال سوريا، مؤكدين استعداد شعوب المنطقة للتصدي لهذا المخطط.

الأمين العام للحزب الشيوعي الكردستاني نجم الدين ملا عمر قال في تصريح لوكالة أنباء هاوار إن الدولة التركية وحكومة العدالة والتنمية تنتهج سياسة تاريخية معادية لحقوق الشعوب وبشكل خاص الشعب الكردي "ذهنية أردوغان تسعى بشكل مستمر لخلق الفتن والقتل واضطهاد حقوق الشعب الكردي ومحاربته أينما كان، والآن يفعل ذلك في شمال شرق سوريا".

ونوّه عمر إلى أن أردوغان وحزبه سعوا منذ بداية الأزمة السورية إلى خلق "الحروب والنزاعات في سوريا بشكل عام، وشمال وشرق سوريا بشكل خاص"، إضافة إلى الاعتداءات المتكررة ضد مناطق جنوب كردستان.

الهدف هو ضرب المشروع الديمقراطي

نجم الدين ملا عمر نوّه إلى أن مخططات الاحتلال التركي وحكومة أردوغان وحزبه "تهدف إلى نشر الظلم واضطهاد الشعوب وخلق النزاعات وضرب الاستقرار في المنطقة. أردوغان يرى موته في تطور وترسيخ الديمقراطية والسلام في شمال وشرق سوريا. وهدفه الأساسي هو ضرب مشروعنا الديمقراطي الحر وخلق النزاعات في المنطقة".

شعوب المنطقة لن ترضى بالظلم وستقاوم الاحتلال

وأضاف عمر "العالم أجمع يعلم أن الشعب الكردي لا يظلم أو يحارب أحد، لكنه أيضاً لن يقبل على نفسه الظلم، لذلك تهديدات تركيا باحتلال شمال شرق سوريا ستقابلها المقاومة. شعبنا مقاوم وسيتصدى لكافة أشكال الهجمات. نحن لن نقبل بالعيش تحت نير الاحتلال التركي، ولن نقبل باحتلال أراضينا". 

وقال عمر "شعوبنا ستكون يداً بيد، وستتصدى للاحتلال وستُضحي من أجل الديمقراطية والسلام والأرض".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً