من أهالي قامشلو: على المجتمع الدولي الخروج عن صمته

خرج الآلاف من أهالي قامشلو إلى الشوارع وندّدوا بهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على شمال وشرق سوريا وناشدوا المجتمع الدولي بالخروج عن صمته.

تجمع الأهالي في دوار الشهيد أوصمان صبري في حي هليلية. وتوجهوا إلى مبنى الأمم المتحدة الواقع في حي السياحي، حاملين صور ضحايا القصف التركي على سريه كانيه وكري سبي/تل أبيض، وصور الشهداء.

كما رفعوا لافتات كتبت عليها "نريد ضمانة دولية للعودة إلى منازلنا، نحن نُباد على أيدي داعش والدولة التركية، لا لسياسة القتل ونهب الشعوب، لا للاحتلال التركي وداعش، الشعب السوري لا يقبل احتلال عثماني الجديد".

نرفض التقسيم

وهناك، تحدثت الرئيسة المشتركة لهيئة عوائل الشهداء لإقليم الجزيرة وليدة بوطي وقالت: "جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يحاولون تقسيم سوريا، أهالي شمال وشرق سوريا الذين فتحوا أبواب منازلهم للنازحين، يريدون الآن أن يجعلوهم نازحين أيضاً، لذا مقاومتنا ستستمر حتى آخر نفس فينا ولن نتخلى عن مكتسبات الشهداء".

وناشدت وليدة جميع الدول التي تنادي بالديمقراطية القيام بواجبها الإنساني تجاه ما تفعله الدولة التركية ومرتزقتها من نهب وسرقة وقتل. وأن لا يصمتوا عن ما فعله جيش التركي واستخدامه للأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين.

بدوره تحدث الرئيس المشترك لمقاطعة قامشلو افرام إسحق وقال أن مقاومتهم ستسمر دائماً، وقال "منذ 9 سنوات نقاوم من أجل حماية المنطقة، بعد هزيمة داعش تريد الدولة التركية مرة أخرى شن هجماتها على طول الحدود".

وانتهت التظاهرة بشعارات "يموت أردوغان" و "تحيا قسد".

(م ك/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً