من حلب.. بروح مقاومة العصر وشيلادزي نستنكر الهجمات على عفرين وخاكورك

تحت الشعار "بروح مقاومة العصر وشيلادزي نستنكر الهجمات على عفرين وخاكورك"، خرّج أهالي حلب بمكوناته في تظاهرة نددوا خلالها بممارسات المحتل التركي، مستنكرين في الوقت نفسه دعم حكومة إقليم كردستان هجمات الاحتلال التركي على مناطق باشور.

في محاولة لاحتلال منطقة خاكورك، يواصل جيش الاحتلال التركي شن هجماته على تلك المنطقة وقصفها بالطيران، بالتزامن مع استمرار قصفه لقرى ونواحي مقاطعة الشهباء وشيروا في إقليم عفرين.

وتنديداً بتلك الممارسات خرج المئات من أهالي حيي الشيخ مقصود والأشرفية بكافة مكوناته في مظاهرة تحت شعار "بروح مقاومة العصر وشيلازي نستنكر الهجمات على عفرين وخاكورك".

ورفع المتظاهرون لافتات مكتوبة عليه "عفرين لنا، لا لاحتلال العثماني الجديد، وعاشت مقاومة العصر"، وأعلام مؤسسات الحي بالإضافة إلى صور لحرق المحاصيل الزراعية وأغصان الزيتون التي أحرقها الاحتلال التركي ومرتزقته.

التظاهرة، بدأت من أمام البيت الإيزيدي في حي الشيخ مقصود غربي، وجابت الشوارع الرئيسية وسط زغاريد الأمهات وترديد الشعارات التي تحي مقاومة خاكورك وعفرين، وتوقفت في ساحة الشهيدة دستينا شرقي الحي.

في الساحة، وقف المتظاهرون دقيقة صمت، فيها ألقى محمد شيخو كلمة باسم المجلس العام لحيي الشيخ مقصود والأشرفية وحيا الشعب على مقاومتهم وقال :"الدولة التركية تهاجم الشعب الكردي في محاولة لإبادته جسدياً وثقافياً، وذلك واضح من خلال التغيير الديمغرافي ونهب الآثار وحرق الأشجار والمحاصيل والخطف والقتل بحق أهالي عفرين".

محمد شيخو أشار أن أعوان الاحتلال التركي يمارسون أعمالهم التي وصلت إلى حرق محاصيل الزراعية بحق ممتلكات الأهالي بإقليمي الجزيرة والفرات أيضاً.

وأضاف شيخو، مقاومة خاكورك وبرادوست ليس بعيداً عن مقاومة شيلادزي، ومن الواضح أن حكومة إقليم كردستان متواطئة مع المحتل التركي في قصف المناطق الكردية في باشور كردستان، وأمنية شعبنا هو أن تتخلى حكومة الإقليم عن دعم أعداء شعبنا، والتكاتف مع باقي القوى الكردية لتحرير كافة مناطقنا المحتلة.

وباسم مؤتمر ستار ألقت ليلى خالد كلمة حيت فيها مقاومة العصر ومقاومة أهالي عفرين في مقاطعة الشهباء، وقالت :"الأزمة السورية ما زالت مستعصية على الحل والسبب هو استمرار الاحتلال التركي ووجود يده في الأرضي السورية، ولن تنتهي الأزمة ما لم ينتهي الاحتلال التركي عن كافة المناطق السورية وعلى رأسها عفرين.

في ختام المظاهرة ردد المتظاهرون الشعارات التي تستنكر الاحتلال التركي وهجماته على باشور وباكور كردستان وعفرين.

 (س و)

 ANHA


إقرأ أيضاً