من خيمة الاعتصام أمام مقر المفوضية: بمواقفنا الحرة سننتصر على الاحتلال

أكد وافدون إلى خيمة الاعتصام المنصوبة لليوم التاسع على التوالي، دعمهم ومساندتهم لنازحي سريه كانيه الذين هجروا قسراً من منازلهم نتيجة هجمات الاحتلال التركي عليهم، وقالوا إنهم بمواقفهم الحرة سينتصرون على الاحتلال.

يواصل نازحي سريه كانيه الذين هجروا قسراً من منازلهم نتيجة الاحتلال التركي ومرتزقته منذ 9 تشرين الأول الماضي، اعتصامهم أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بمدينة قامشلو، لليوم التاسع على التوالي.

وتوافد اليوم إلى خيمة الاعتصام وفد من الحقوقيين الذين قرئوا بيانهم حول هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا ومدى تأثير الحرب الخارجة عن مواثيق القوانين الدولية كما وطالب الحقوقيون سوريون أنطونيو غوتيرس بتفعيل المادتين 5 و 6 من ميثاق الأمم المتحدة في بيانهم.

كما وتوافد أهالي كركي لكي صغاراً وكباراً إلى خيمة الاعتصام لمساندة المعتصمين في خيمة الاعتصام وهتف المتوافدون "سريه كانيه أرض الحضارة" "لن نسمح لأحد أن يمحوا حضارتنا" "قسد القوة الوحيدة التي تمثلنا"، وحملوا منشورات تدعوا لمقاطعة البضائع التركية، وصور الجرحى وأعلام قوات سوريا الديمقراطية.

وفي خيمة الاعتصام تحدث الإداري في مجلس ناحية كركي لكي فؤاد سعدي وقال "إن موقفنا جميعاً تجاه الاحتلال التركي معروف، فنحن لن نقبل الاحتلال في أراضينا".

وأكد أن انتصارات أهالي المنطقة جاءت بفضل إرادتهم الحرة، وقال "نحن جميع المكونات المتعايشة على هذه الأرض وقفنا إلى جانب بعضنا البعض وبفضل فلسفة الأمة الديمقراطية استطعنا أن نغير الموازين"، وأضح أن جميع القوى المعادية تهدف لضرب المشروع الديمقراطي الذي يتطور في المنطقة.

وبعدها أطلق المعتصمون والوافدون شعارات تحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية والشعارات التي تندد بهجمات جيش الاحتلال التركي.

وفي ختام اعتصام اليوم، غنى أحد أطفال كركي لكي أغنية أهداها إلى أطفال سريه كانيه النازحين قسراً من منازلهم.

(ش أ- س ع/ح)

ANHA


إقرأ أيضاً