من خيمة الاعتصام في منبج: سنستعيد كامل أراضينا فالأرض لأصحابها

أكد المشاركون في خيمة الاعتصام في مدينة منبج على مواصلة النضال ضد الاحتلال التركي حتى استعادة كافة الأراضي المحتلة.

تستمر فعاليات خيمة الاعتصام التي نصبت وسط مدينة منبج منذ 12 يوماً، بتوافد المئات من أعضاء اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها إضافة إلى أهالي المدينة وريفها، وذلك للتنديد بالاحتلال التركي لمناطق شمال وشرق سوريا.

فعاليات اليوم الـ 12 بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم ألقت الرئيسة المشتركة لمجلس تل حوذان منتهى الكردي وعبرت عن تضامن أهالي منبج مع أهالي سريه كانيه وكري سبي ضد جرائم الدولة التركية ومرتزقتها على مناطق شمال وشرق سوريا.

ومن ثم عرض سنفزيون عن المجازر التي ارتكبت بحق الشعوب بمناطق سريه كانيه وكري سبي، تلاها كلمة باسم مجلس قرى تل حوذان ألقاها الرئيس المشترك للمجلس أحمد الحسن قال فيها "الاحتلال التركي سيجر أذيال الخيبة والهزيمة أمام إرادة ووحدة مكونات شعوب شمال وشرق سوريا، والذين سيستعيدون كامل أراضيهم المحتلة فالأرض لأصحابها".

ومن بعده ألقيت كلمة باسم نساء تل حوذان ألقتها عضوة منسقية المرأة بتل حوذان عليا طعان استذكرت في مستهلها النساء اللواتي سطرن بدمائهن ملاحم البطولة والمقاومة ودفعن حياتهم ثمناً في سبيل الحياة الحرة. واستنكرت الغزو التركي لشمال وشرق سوريا.

تلاها كلمة ألقاها الطفل عبد العزيز أحمد الذي أدان الاحتلال التركي الذي قتل الأطفال والنساء والشعوب المتآخية، وأغلاق المدارس وهدم البيوت.

وقبيل اختتام فعاليات الخيمة ألقى الرئيس المشترك للجنة الاقتصاد التابعة للإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها محمد صبري كلمة أكد فيها أنهم دعاة سلام وليسوا دعاة حرب لكنهم إن أجبروا على الحرب "فكلهم جنود في وجه العدوان التركي الغاشم ومرتزقته.

أعقبها كلمة باسم الادارة المدينة الديمقراطية ألقاها الرئيس المشترك للمجلس التشريعي محمد علي العبو الذي وصف هجمات الاحتلال التركي بالهجمات "البربرية"، وأكد أن العدوان البربري يستهدف كافة شعوب سوريا وكافة جغرافيتها، وأشار أنهم لن يقبلوا بلواء اسكندرون آخر.

واختتمت فعاليات خيمة الاعتصام بترديد شعارات تجد وتندد بالاحتلال التركي.

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً