من خيمة الاعتصام: كما أخرجنا أجداد أردوغان سنخرجه أيضاً

قال أبناء سريه كانيه المعتصمين أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مدينة قامشلو والوفود الزائرة بأنهم أخرجوا أجداد أردوغان العثمانيين من أرضهم، وسيخرجون أردوغان أيضاً، وأكدوا بأنهم لن يتنازلوا عن شبر من أرضهم.

دخل اليوم، اعتصام أبناء مدينة سريه كانيه المهجرين قسراً من ديارهم والمعتصمين أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في مدينة قامشلو، يومه السابع على التوالي، وزار اليوم المعتصمين وفد من أبناء ناحية تل كوجر، وعبروا عن كامل تضامنهم مع المعتصمين والمقاومين في جبهات القتال.

وضم وفد تل كوجر الزائر أعضاء المؤسسات المدنية ووجهاء الناحية، وبشعار "تحيا أخوة الشعوب"، وهتافات "لا للاحتلال التركي"، دخل الوفد خيمة الاعتصام، واستقبلهم أهالي سريه كانيه بحفاوة. 

وتحدث في خيمة اعتصام أحد وجهاء عشيرة الشمّر سهيل البخيت، وقال: "عبرنا عن رفضنا للاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش الذين يقتلون الشعب السوري بكل وحشية أمام أنظار العالم، ويخرقون القوانين الدولية".

'لا فرق بين كردي وعربي وسرياني'

وأضاف البخيت: "نحن هنا لنعتصم مع إخوتنا من أهالي سريه كانيه ضد الاحتلال وضد كل متغطرس على بلدنا سورية، ولنؤكد بأن لا فرق بين كردي عربي سرياني".

وطالب البخيت من منظمات حقوق الإنسان القيام بواجبها الأخلاقي والإنساني، لإعادة الاهالي النازحين إلى موطنهم، وإعادة مرتزقة جبهة النصرة وداعش إلى موطنهم الأصلي، وقال: "لأن سوريا ليست مكاناً لتجمع الإرهابيين".

وتابع البخيت: "لقد أخرجنا أجداد أردوغان العثمانيين من أرضنا، وسياتي يوم ونخرج أردوغان أيضاً من أرضنا، ولن نتنازل عن شبر من أرضنا ولن نقبل بالتغيير الديمغرافي الذي يقوم به أردوغان ضمن مناطق شمال وشرق سوريا، نحن شعب نريد أن نعيش بسلام ضمن أرضنا".    

وأوضح البخيت أن "أردوغان لا يعلم بأن الدم الكردي هو الدم العربي ولا يوجد أي فرق بيننا، فقد اختلطت دمائنا مع بعضنا، منذ 9 سنوات من خلال محاربة أبنائنا معاً لمرتزقة داعش المتمثل بشخص أردوغان، وسنقف ضد أي خطر يهدد أمننا وسلامتنا ووجودنا".

ومن جانبه قال محمود الظاهر أحد المعتصمين من سريه كانيه: "نشكر كل من دعمنا تحت هذه الخيمة، شعب المنطقة يقف معنا ويدعمنا معنوياً منذ اليوم الأول، ونستمد قوتنا منهم، هنا تبين لنا مدى محبة شعب روج آفا لبعضهم البعض، ومدى تماسكهم واتحادهم".

كما وجه الظاهر كلمة لكل دول العالم بأن يدعموا شعب المنطقة الذي يتعرض للظلم والاضطهاد ويُهجر قسراً من دياره، وطالب بضرورة المساهمة وبشكل عاجل على إعادة أهالي المناطق المهجرة إلى مدنهم برعاية أممية، ووصف أردوغان ومرتزقته بالوحوش وقال: "لا يمكن العيش معهم".

(س ع - ر ر/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً