من خيمة العزاء: سنقاوم حتى أخر رمق

قدم أهالي مدينة قامشلو ومجلس عوائل الشهداء، اليوم، واجب العزاء لشهداء مقاومة شمال شرق سوريا، الذي نصبت أما مجلس الشعب بحي العنترية.

ويتوافد منذ الصباح الباكر المئات من أهالي مدينة قامشلو ومجلس عوائل الشهداء والأعضاء في مؤسسات المجتمع المدني إلى خيمة عزاء الشهداء المدنيين الشابة إيمان مجمد شريف التي استشهدت إثر استهدافها بقناص الاحتلال التركي، والشاب فادي عادل إبراهيم الذي استشهد خلال التفجير الذي ضرب مدينة قامشلو، والمقاتلين في واجب الدفاع الذاتي هيثم عطوف ومحمود عباس العلي الذين استشهدا خلال تصديهما لهجمات جيش الاحتلال التركي.

وزينت الخيمة بصور الشهداء الأربعة والأعلام الرموز الدالة على ثورة شمال شرق سوريا.

بدأ مراسم بالوقوف دقيقة صمت والقاء العديد من الكلمات من قبل الوافدين.

عمة الشهيد فادي عادل إبراهيم ثريا على قالت:" نحن على أرضنا ولم نعتدي على أحد يوما، ماذا يريد اردوغان منا، لماذا يهاجمنا بالقدائف والمدقعيات الثقيلة ويستهدف المدنيين العزل بكل وحشية، أرسل جميع مرتزقة العالم من أجل أن يحارب الشعب السوري الذي يقاوم خلال 7سنوات من الحرب جميع جماعات المتطرفة".

ثريا أوضحت بأن الشهيد فادي كان أب لـ 4 فتيات وكان ذو أخلاق حسنة ومحب الخير، التحق بقافلة الشهداء كعدد من أفراد عائلته امثال الشهيد بركات، مروان، إدريس وسوزدار وغيرهم من الشهداء.

وعاهدت ثريا بالسير على خطى الشهداء بأنهم لن يتخلوا علن الأرض وإنهن سيقاومن حتى النهاية ولا خيار تاني سوى المقاومة والنضال والكفاح في وجه الغزات.

(م ك)

ANHA


إقرأ أيضاً