من قلعة المقاومة في يومها العالمي .. تأكيد على رفع وتيرة النضال في وجه الاحتلال

خرج الآلاف من أهالي مقاطعة كوباني إلى الشوارع في اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني، وجه خلالها الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الفرات أنور مسلم نداء للمجتمع الدولي بأن لا يقف صامتاً حيال الانتهاكات التي ترتكبها تركيا بحق شعوب المنطقة.

تحت شعار "بروح 1 نوفمبر يوم كوباني العالمي سنرفع من وتيرة المقاومة ونهدم الديكتاتورية"، خرج الآلاف من أهالي مقاطعة كوباني إلى الشوارع واستذكروا المقاومة التي خاضها مقاتلو وحدات حماية الشعب ومقاتلات وحدات حماية المرأة في وجه داعش بكوباني، وعبروا عن دعمهم ومساندتهم لقوات سوريا الديمقراطية التي تتصدى للعدوان التركي على شمال وشرق سوريا.

ويصادف اليوم، الأول من تشرين الثاني، اليوم العالمي للتضامن مع مقاومة كوباني التي تلقى فيها داعش أولى هزائمه في سوريا وأصبحت البداية للقضاء عليه في المناطق الشمالية الشرقية من سوريا.

واختير هذا اليوم عام 2014  بينما كانت هجمات داعش على كوباني في أوج قوتها، بينما كان مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة يخوضون مقاومة كبيرة لكسر الهجمات، وتوجت المقاومة يوم الـ26 من كانون الثاني عام 2015 بالنصر عندما حررت مدينة كوباني بالكامل من داعش بعد 134 يوما من المقاومة.

وتجمع الأهالي في ساحة المرأة الحرة ورفعوا لافتات كتبت عليها "كونوا أوفياء في موقفكم فكوباني عاصمة المقاومة العالمية مهددة بالزوال في يومها العالمي", "كلنا قسد لأجل الوطن سدود منيعة ضد الاحتلال التركي"، وأعلام قوات سوريا الديمقراطية.

وانطلق الأهالي في تظاهرة جابت عدداً من شوارع مدينة كوباني وصولاً إلى ساحة الشهيد عكيد، حيث وقف المتظاهرون دقيقة صمت استذكاراً للشهداء، ثم ألقى الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في إقليم الفرات أنور مسلم كلمة استذكر المقاومة التي أبداها أبناء المنطقة ضد مرتزقة داعش في كوباني.

وشكر أنور مسلم "كل من دعمنا في مقاومتنا", وناشد المجتمع الدولي للتحرك وعدم التزام الصمت حيال المجازر التي ترتكبها الدولة التركية بحق شعوب المنطقة.

وأضاف "على المجتمع الدولي فعل شيء على أرض الواقع لإيقاف الانتهاكات التركية، التصريحات والبيانات لا تفيد".

وأكد وقوف الإدارة والشعب مع القوات المدافعة في خنادق الشرف في وجه الاحتلال.

ووجه مسلم في كلمته رسالة إلى الحكومة السورية، قال فيها: "على الحكومة السورية أن لا تقف صامتة أمام ما تقوم به الدولة التركية في الأرضي السورية, يجب أن يكون لها موقف صارم في وجه حكومة حزب العدالة والتنمية, الحكومة السورية هي المسؤول الأول إزاء انتهاكات تركيا للأراضي السورية".

وناشد مسلم الشعب السوري للاتحاد في سبيل بناء دستور ديمقراطي حر يشمل كل السوريين بجميع الأطياف والمكونات.

واختتم قائلا "يجب علينا كشعب سوري أن نتفق لنكون قوة واحدة نستطيع حل أزمتنا الداخلية دون أي تدخل خارجي".

ومن جهتها، حيّت عضوة منسقية مؤتمر ستار كلارا كوباني المقاومة التي أبدتها المقاتلات في وحدات حماية المرأة في كوباني وتصديها لأكبر المجموعات الارهابية في العالم، ثم تحولت لقوة حركت ضمائر العالم للوقوف إلى جانب مقاومة كوباني وجعل الأول من تشرين الثاني يوم كوباني العالمي.

وتابعت قائلةً: "ظهرت قوة إرهابية عنصرية متطرفة حاولت طمس حضارتنا وإمحاء وجودنا, ولكن محاولاتهم بائت بالفشل بعد المقاومة والكفاح الذي خاضه شعبنا, النساء في هذا الوطن لم ترضخن ولن ترضخن للعدوان مهما كان الثمن, مقاتلاتنا الآن في خنادق الشرف تقاومن الذهنية السلطوية وأب داعش الدولة التركية، هذا أكبر مثال على ذلك".

واختتمت كلارا كوباني حديثها قائلة "الثاني من نوفمبر(يوم غد) هو يوم روج آفا العالمي، واليوم يوم كوباني العالمي، علينا ألا ننسى هذه المكتسبات التي تحققت بدماء شهدائنا، يجب ألا ننخدع بالحرب النفسية التي تشنها الدولة التركية، شعارنا دائماً هو المقاومة والكفاح والنصر".

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تؤكد على النضال وتحيي مقاومة قوات سوريا الديمقراطية.

(د أ- ش م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً