منذ اليوم الأول من الاعتصام وهن يعدن الطعام للمعتصمين

تعدّ عضوات مؤتمر ستار في مدينة قامشلو الطعام لأهالي مدينة سريه كانيه المعتصمين أمام مقر مفوضية اللاجئين بقامشلو، بشكل يومي، فيما تقدم الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا المواد اللازمة لهم.

أجبر هجوم الاحتلال التركي ومرتزقته من جبهة النصرة وداعش على شمال وشرق سوريا الذي بدأ في الـ 9 من تشرين الأول الماضي، أكثر من 300 ألف شخص على النزوح، وبشكل خاص أهالي منطقتي سريه كانيه وكري سبي.

وتنديداً بهجمات الاحتلال التركي ومرتزقته، وارتكابه المجازر بحق شعب المنطقة، ونزوحهم قسراً يعتصم أبناء سريه كانيه منذ 28 تشرين الأول الماضي، أمام مقر مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في مدينة قامشلو.

ودعماً للمعتصمين من نازحي سريه كانيه، تعد عضوات مؤتمر ستار في مدينة قامشلو منذ اليوم الأول للاعتصام وحتى الآن الطعام للنازحين، على شكل ثلاث وجبات "الفطور، الغداء، والعشاء".

الإدارية في مؤتمر ستار أمينة عبد الله، التي كانت تعمل على إعداد الطعام مع النساء، قالت: "نحن هنا نعد الطعام منذ اليوم الأول لأهلنا المعتصمين، وهذا أقل ما يمكننا فعله لأهلنا المهجرين من ديارهم".

ومن جانبها بيّنت أمينة عبد الله بأن الادارة الذاتية تقدم لهن المواد اللازمة لإعداد الطعام.

فيما يقوم أعضاء المجالس في مدينة قامشلو بإيصال الطعام إلى مكان الاعتصام.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً