منزوعة السلاح خلال 24 يوم: 209 مدنيين قضوا خلال أكثر من 16000 ضربة جوية وبرية

بلغت حصيلة الضحايا المدنيين نتيجة هجوم قوات النظام وروسيا على مناطق ما تسمى "منزوعة السلاح" لليوم الـ24 على التوالي 209 شخص فقدوا حياتهم, خلال أكثر من 16000 ضربة جوية وبرية ترافقت مع معارك عنيفة في المنطقة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بفقدان 5 مدنيين جراء القصف الجوي والبري اليوم الخميس الـ 23 من أيار الجاري ضمن منطقة ما تسمى منزوعة السلاح وهم رجل ومواطنة جراء قصف طائرات النظام الحربية على بلدة كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي، ورجل آخر جراء تنفيذ طائرات النظام الحربية غارات على بلدة حيش جنوب إدلب، ورجلان اثنان جراء قصف قوات النظام على أماكن في بلدة كفرنبل.

في حين ارتفع إلى (45) عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي على بلدات وقرى ضمن منطقة ما تسمى منزوعة السلاح منذ ما بعد منتصف الليل، وهي 16 على كفرنبودة، و14 على الهبيط، و11 برميل على حرش القصابية، وبرميلين على ترملا وبرميلين على أرينبة.

 كما ارتفع عدد الغارات التي نفذتها طائرات النظام منذ صباح اليوم إلى (31) ، وهي 8 غارات على كفرنبودة، و5 غارات على بلدة معرة حرمة، و4 على حزارين، وغارتين اثنتين لكل من (الركايا وكفرسجنة وحيش وترملا ومعرة الصين وجبالا وحرش معرة النعمان)، فيما نفّذت طائرات روسية غارات جديدة على قرية حزارين بريف إدلب الجنوبي، وسط قصف صاروخي مكثّف من قبل قوات النظام على بلدة كفرنبل جنوب إدلب، ومناطق أخرى في سهل الغاب وجبل شحشبو وريف حماة الشمالي.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية فإنه ترتفع حصيلة الضحايا المدنيين منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق في الـ 30 من شهر نيسان الفائت، وحتى يوم الخميس الـ 23 من شهر أيار الجاري، إلى (209) مدني بينهم 39 طفل و42 مواطنة ممن قتلتهم طائرات النظام و”الضامن” الروسي بالإضافة للقصف والاستهدافات البرية.

وتوزع الضحايا على الشكل التالي: 44 بينهم 13 طفل و12 مواطن ومواطنة أُخرى واثنان من أطفالها في القصف الجوي الروسي على ريفي إدلب وحماة، 26 بينهم 7 مواطنات وطفلة قضوا في البراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية، 80 بينهم 12 مواطنات و13 أطفال وعنصر من فرق الإنقاذ فقدوا حياتهم في استهداف طائرات النظام الحربية، كما قضى 38 شخص بينهم 6 مواطنات و3 أطفال في قصف بري نفذته قوات النظام، و21 مدني بينهم 10 أطفال و3 مواطنات في قصف المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا على السقيلبية ومخيم النيرب وأحياء بمدينة حلب.

(ي ح)


إقرأ أيضاً