منسق مجموعة مراقبة الإرهاب: 10 آلاف إرهابي موجودون في مناطق سيطرة تركيا

أعلن منسق الدعم التحليلي ومراقبة العقوبات على مرتزقة داعش، إدموند فيتون براون، أن منطقة إدلب تضم أكثر بكثير من 10 آلاف إرهابي من مجموعات مختلفة، وأشار أن هذه المنطقة هي منطقة آمنة لداعش.

بحسب براون، فإن فريق المراقبة التابع للأمم المتحدة يعتقد أن منطقة إدلب تضم "أكثر بكثير من 10 آلاف إرهابي".

وقال فيتون براون لوكالة سبوتنيك الروسية: "لقد قلنا أن حراس الدين (التابعة للقاعدة) تضم نحو 2000 إرهابي. لا أدري بشان أعداد تنظيم داعش الإرهابي في هذه المنطقة، لكني أعتقد أن استعداداتهم في هذه المنطقة كثيرة بسبب المنشآت والمنازل الآمنة لقادتهم، لذلك لن أخمن أعداد داعش في إدلب".

وأضاف فيتون براون: "لقد ظهر في العراق وسوريا أكبر عدد من الإرهابيين الأجانب، أكثر مما عرفناه سابقاً، حيث تجاوزت الأرقام 40 ألف مسلح. ونحن نحاول تحديد العدد، استنادًا إلى معلومات الدول الأعضاء، مع الأخذ في الاعتبار عدد الذين تم القضاء عليهم... نحن متأكدون من أن عدد الناجين يتجاوز النصف [من 40 ألفا تقريبا]، أي نحن نتحدث عن أكثر من 20 ألفاً، ووفقا لبعض التقديرات فإن العدد هذا يتجاوز 25 ألفا".

وتخضع إدلب لسيطرة تركيا ومجموعاتها المرتزقة، وتتواجد فيها 12 نقطة احتلال تركية تحت مسمى "نقاط المراقبة" وفقاً لاتفاق روسيا وتركيا وإيران التي تطلق على نفسها اسم "الدول الضامنة".

وفي نهاية تشرين الأول/أكتوبر المنصرم، قتل زعيم مرتزقة داعش أبو بكر البغدادي في قرية باريشا الخاضعة لسيطرة مرتزقة حراس الدين والتي لا تبعد عن الحدود التركية سوى 5 كم، كما قتل بعدها بيوم الناطق باسم داعش أبو حسن المهاجر وذلك في منطقة جرابلس والخاضعة أيضاً للسيطرة التركية في إشارة للعلاقة الوثيقة بين تركيا وداعش.

(م ش)


إقرأ أيضاً