منظمة إنسانية: 300 مختطف في عفرين خلال 20 يوماً

خطف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته 300 مدني خلال 20 يوماً إضافة إلى سلسلة انتهاكات أخرى يمارسها الاحتلال ومرتزقته.

مع استمرار انتهاكات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ضد المدنيين من أهالي عفرين، تواصل المنظمات الإنسانية توثيق جرائم الاحتلال.

 وثائق منظمة حقوق الإنسان في مقاطعة عفرين والتي تستند إلى مصادر موثوقة، وشهادات حية تشير إلى اختطاف أكثر من 5 آلاف شخص من أهالي مقاطعة عفرين منذ الاحتلال التركي للمقاطعة في شهر آذار عام 2018، بينهم ألفي مدني لا يزال مصيرهم مجهولاً، فيما يفرض الاحتلال ومرتزقته على ذوي المختطفين دفع "فدية" قد تصل أحياناً إلى ملايين الليرات.

الاختطاف بشكل يومي في عفرين

وبحسب منظمة حقوق الإنسان في مقاطعة عفرين فإن أكثر من 300 مدني تعرضوا للاختطاف على يد مرتزقة الاحتلال التركي خلال 20 يوماً في شهر تموز الجاري، وقد وثّقت المنظمة العديد من هذه الحالات بالأسماء والتواريخ.

بتاريخ 10 تموز الجاري، اختطف المرتزقة الشابة نيروز محمود البالغة من العمر 22 عاماً وروشين منلا عثمان ومزكين محمود من قرية قرزيلة في ناحية شيراوا.

بتاريخ 15 تموز الجاري اختطف الاحتلال التركي ثلاثة مواطنين من أهالي قرية أيسكا وهم كل من محمد جمال خلو، عمر جمعة نازو وعمار محمد نازو وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة ومازال مصيرهم مجهولاً حتى الآن.

وبتاريخ 17 تموز اختطف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته كل من "جوان وليد هورو، حنيف فهمي عارف، مصطفى إبراهيم خليل " من أهالي قرية ديكمداش في ناحية شرا، وفي ذات التاريخ اختطفت الشابة سوزان حكمت في أهالي قرية جلبر التابعة لناحية شيراوا.

وبتاريخ 17 تموز أقدم مرتزقة الجبهة الشامية الموالية للاحتلال التركي على اختطاف المواطن مصطفى خليل البالغ من العمر 50 عاماً وهو إمام وخطيب جامع القرية وابنه محمد خليل بن مصطفى البالغ من العمر 24 عاماً، كمت اختُطف المواطن أحمد بشير خليل من القرية ذاتها.

وبتاريخ 18 تموز الجاري أقدم فصيل فيلق الشام التابع للاحتلال التركي على اختطاف ثلاثة مواطنين من قرية شاديرة التابعة لناحية شيراوا وعرف منهم المواطن نوري جمو أشرف البالغ من العمر 60 عاما حيث تم اختطافه بدلاً من شقيقه الفار من منزله هرباً من دفع الفدية المفروضة عليه من قبل الفصيل المسيطر على قريته.

وبتاريخ 18تموز اختطف جيش الاحتلال ومرتزقته كل من يوسف حنيف ولقمان فهمي وحنيف فهمي كريم وعلي جمعة وعبد الحميد حمزة ورياض علي جمعة وأحمد عارف من أهالي قرية ديكمداش التابعة لناحية شرا.

بتاريخ 18 تموز داهم مرتزقة الاحتلال التركي عدداً من المنازل الواقعة بين دوار معراته والأوتوستراد الغربي في مدينة عفرين في ساعات متأخرة من الليل اختطفوا المواطن يوسف فيصل وزوجته واقتادوهم إلى جهة مجهولة وما زال مصيرهم مجهولاً حتى الآن.

وبتاريخ  19تموز نفّذ جيش الاحتلال التركي ومرتزقة فصيل الجبهة الشامية بحملة مداهمات واسعة في قرية كاخرة في ناحية موباتا بشكل عشوائي وتم  اختطاف 11 مواطناً عُرف منهم  كل من "رفاعي عيسو وعيسو نجيب ومصطفى حنان ابن محمد قاسم ابن محمد قاسم"، وبحسب المصدر فإن المختطفين تم اقتيادهم الى أحد السجون في ناحية شيه التي يسيطر عليها فصيل العمشات ومن ثم تم نقلهم إلى سجن مراته بمدينة عفرين.

الناطق باسم منظمة حقوق الإنسان في مقاطعة عفرين إبراهيم شيخو قال إن المختطفين تعرضوا لمختلف أشكال التعذيب الجسدي والنفسي، إضافة إلى فرض فدية مالية على ذويهم مقابل الإفراج عنهم.

سرقة الآثار، تحويل المواقع التاريخية إلى مقرات عسكرية

كما وثّقت المنظمة خلال الشهر الجاري جملة من الانتهاكات التي طالت المواقع الأثرية في عفرين شملت التنقيب والسرقة والتخريب.

بتاريخ 15 تموز قام جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بالتنقيب في تل جندريسه بالآليات الثقيلة وسرقة جميع الآثار الموجودة فيها وتحويل التل إلى مقر عسكري.

وبتاريخ 16 تموز أقدم جيش الاحتلال على التنقيب في تل قرية سنديانكي التابعة لناحية جندريسه وسرقة جميع الآثار الموجودة فيها ونقلها إلى تركيا.

وبتاريخ 16 تموز قام جيش الاحتلال التركي ومرتزقته ببناء قاعدة عسكرية في قرية درويش التابعة لناحية راجو في منطقة عفرين.

حرق الأشجار والغابات المحاصيل الزراعية

منظمة حقوق الإنسان في مقاطعة عفرين أكّدت أيضاً توثيق أعمال حرق متعمد للأشجار والمحاصيل الزراعية، حيث أقدم جيش الاحتلال على حرق أكثر من 200 ألف شجرة في محيط عفرين وأكثر من 300 هكتار من الأراضي الزراعية في ناحية شيراوا مزروعة بالقمح والشعير منذ بداية الاحتلال التركي.

الناطق باسم منظمة حقوق الإنسان في مقاطعة عفرين إبراهيم شيخو دعا الجهات الدولية المعنية بالتحرك للحد من انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته بحق المدنيين. كما دعا إلى محاكمة الاحتلال التركي في المحكمة الجنائية الدولية جراء الجرائم التي يرتكبها في عفرين.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً