منظمة الكيماوي اعدت قائمة بتحقيقاتها وسط رفض دمشق وموسكو لها

أعلن المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية أن محققيها المكلّفين تحديد الجهات المسؤولة عن هجمات كيماوية وقعت في سوريا قد أعدوا قائمة بأول التحقيقات التي سيجرونها، وسط رفض روسيا والنظام للقائمة الذي وصفها الطرفان " المسيسة"

قال المدير العام للمنظمة فرناندو أرياس في تقرير للدول الأعضاء إن التحقيق الكيماوي سيتناول على مدى السنوات الثلاث المقبلة تسعة أحداث. وقال إن الفريق "يعمل الآن بكامل طاقته". وأضاف أنه " تم إعداد قائمة أولية بالأحداث التي تستوجب التحقيق، ويجري العمل على التواصل مع الدول الأعضاء والجهات الدولية والإقليمية والمحلية" حسب ما نقلته صحيفة الشرق الاوسط.

وكانت الدول الأعضاء في المنظمة قد قررت في عام 2018 منح المحققين تفويضا لتحديد المسؤولين عن هجمات كيماوية وقعت في سوريا، على الرغم من معارضة موسكو ودمشق. وكانت التحقيقات تقتصر على كشف ما إذا تم استخدام أسلحة كيماوية من دون تحديد المسؤوليات.

وكانت سوريا قد أبلغت المنظمة رفضها منح مدير فريقها الجديد تصريحاً لدخول أراضيها، فيما تتّهم دمشق وموسكو المنظمة ومقرها لاهاي بأنها "مسيّسة".

وتلحظ الموازنة التي قدّمها أرياس للدول الأعضاء إجراء الفريق ثلاثة تحقيقات سنويا في الأعوام 2019 و2020 و2021.

لكن أرياس لم يعط أي تفاصيل عن الأحداث الأولى التي سيتم التحقيق فيها. وطالبت الدول الغربية الفريق الجديد بالإسراع في تحديد المسؤولين عن هجوم شهدته دوما السورية في أبريل (نيسان) 2018 خلّف أربعين قتيلا، رجّحت المنظمة في تقرير أصدرته في 2 مارس (آذار) أن يكون غاز الكلورين قد استخدم فيه.

لكن المنظمة لم تحمّل أي جهة مسؤولية الهجوم لأن ذلك لم يكن ضمن التفويض المعطى لها. ويتيح التفويض للفريق التحقيق في أحداث تعود للعام 2014، وتشتبه المنظمة باستخدام أسلحة كيماوية في 39 هجوما في سوريا مذّاك.

وكانت لجنة تحقيق مشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة قد حددت الجهة المسؤولة عن ست منها لكن روسيا استخدمت في عام 2015 حق الفيتو لمنع تجديد تفويضها.

وتخوّفت الدول الأعضاء في المنظمة من احتفاظ سوريا بأسلحة كيماوية على الرغم من إعلانها التخلي عنها في العام 2013.

وأعلن أرياس في تقرير سابق هذا الشهر العثور على آثار يشتبه في أنها لمواد كيماوية محظورة في منشأة في سوريا. وقال إن مخلفات أسلحة سامة ومعدات إنتاج في موقع آخر قد فقدت.

وقالت سفيرة كندا لدى المنظمة سابين نولكي إن هناك "احتمالا يثير القلق بأن سوريا لا تزال تملك مواد كيماوية من الجدول الأول" بينها غازا السارين والخردل.

بدوره قال سفير بريطانيا لدى المنظمة بيتر ويلسون إن ما عثر عليه «يزيد من قلقنا حول حجم برنامج الأسلحة الكيماوية السوري غير المصرّح عنه». وكانت دمشق قد وافقت في العام 2013 على التخلّي عن ترسانتها من الأسلحة الكيماوية ما جنّبها حينها غارات جوية أميركية وفرنسية ردا على هجوم يشتبه بأنه بغاز السارين أدى إلى مقتل 1400 شخص في غوطة دمشق.وفازت المنظمة ذاك العام بجائزة نوبل للسلام.

(آ س)


إقرأ أيضاً