منظمة سارا تناشد العالم لحماية الإنسانية من الحرب والدمار

نددت منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة في إقليم الفرات بالتهديدات التركية تجاه مناطق شمال وشرق سوريا، وناشدت المنظمات الدولية لحماية الإنسانية من الحرب والدمار.

وضمن الحملة التي أطلقتها منسقية مؤتمر ستار والتي تحمل شعار "حافظوا على أرضكم وكرامتكم واهزموا الاحتلال وداعش"، رفضاً للتهديدات التركية تجاه مناطق شمال وشرق سوريا، أصدرت منظمة سارا لمناهضة العنف ضد المرأة في إقليم الفرات بياناً في مدينة كوباني دعت فيه لوضع حد للعنف والحروب ومواجهتها بالسلم والسلام.

وقرأت شيرين مسلم الإدارية في منظمة سارا ونوروز عبدي رئيسة مكتب العلاقات في المنظمة البيان باللغتين العربية والكردية في متحف كوباني، وجاء في نصه:

"إن الحروب لا تبدأ بالمدافع وزخات الرصاص وإنما تبدأ أولاً في العقول والنفوس ومن ثم إذا توفرت لها الظروف تتجسد على أرض الواقع عسكرياً.

وأياً كان نوع تلك الحروب والصرعات فإنها لا تُخلّف سوى الحروب والدمار والخراب في الأماكن والنفوس وتُعد هذه النزعات والصراعات من أشد وأخطر أنواع العنف الذي يهد الإنسان لما تتركه من مخلفات وأحداث كالقتل والخطف والاغتصاب والتشرد والهجرة وأيضاً عمليات الإبادة الجماعية، ويذهب ضحيتها آلاف من الأبرياء من نساء وأطفال وشيوخ، ودمار في الأماكن وأزمات على كافة الأصعدة وما يرافقها من فزع وهلع وتشتت.

لذا يجب أن نسعى جاهدين لمواجهة تلك الحروب والصرعات بالسلم والسلام وعم الانجرار إلى منطق العنف والحروب وننزع عنه كل مبرر، بل نجعل منه أمراً مستحيلاً، فالأمر أشبه بشد الحبل كلما شدّه الطرفان أصبح أقسى وأشد حتى يكاد ينقطع.

حتى نتجنب هذا الخطر، لابد أن تسعى جميع المنظمات الدولية والمحلية بحقوق الإنسان وتقف بوجه فكرة الحروب والنزاعات المسلحة التي لا تخدم الإنسانية إنما تُنمي وتشجع على العنف بأقسى أشكاله.

فإننا نحن كمنظمة سارا وكافة المنظمات التي تحمل على عاتقها حماية الإنسانية من خطر الحروب نناشد ونوجّه نداءً إلى كافة المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان لتضم صوتها إلى صوتنا ونقول لا للعنف ولا للحروب.

انقذوا أطفالنا ونساءنا من القتل والضياع، مستقبل أطفالنا في البناء والتعليم وليس في الحروب، لنناهض القتل والدمار ونعيش بحب السلام لننقذ الإنسانية من شبح الحروب".

(ع م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً