منظومة المرأة الكردستانية تُصدر بياناً بمناسبة يوم السلام العالمي 

أصدرت منظومة المرأة الكردستانية بياناً بمناسبة يوم السلام العالمي المصادف في الأول من أيلول، وقالت إن كفاحهم ضد الفاشية والهيمنة الذكورية والإبادة الجماعية مستمرة.

بمناسبة يوم السلام العالمي الذي يصادف في 1 أيلول من كل عام، أصدرت منسقية منظومة المرأة الكردستانية بياناً إلى الرأي العام.

ونص البيان KJK:

وقعت الحرب العالمية الثانية ما بين عامي 1939 و1945 من تاريخ البشرية. مات في هذا الحرب عشرات الملايين من الناس، والتي تستمر أضرارها المادية والمعنوية حتى يومنا هذا.

بدأت هذه الحرب وانتهت بتاريخ 1 أيلول/ سبتمبر. ومن أجل منع حدوث مثل هذه الحروب أعلن مجلس أوربا للأمم المتحدة يوم 1 أيلول، "يوم السلام العالمي".

تسبب نظام الحرب الذي خلقته الذهنية الذكورية في الكثير من الألم والدمار وسفك الدماء والدموع. ثقافة هذه الحرب بدأت مع تعنيف المرأة، والسبب الرئيسي لعدم وجود سلام اجتماعي واستقرار وعدالة هو عدم المساواة بين الرجل والمرأة. جميع أشكال التفكير والفلسفة والدين والعلوم تبني الحروب والإبادة الجماعية. إن التحالفات والحروب تُبنى الوحشية وتفكيك الهياكل الاجتماعية، والتي تحارب في الوقت ذاته الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتُنذر بالانقسامات الاجتماعية.

الأول من أيلول، يوم السلام العالمي أصبح يوماً للمقاومة ضد الحرب والدمار والظلم والنظام الذكوري من قبل البشرية جمعاء.

نضالنا من أجل الحرية في كردستان هو نضالنا من أجل السلام والعدالة والمساواة في الشرق الأوسط والعالم. حرية المرأة والبيئة وأساس الديمقراطية ممكن مع نظام الكونفدرالية الديمقراطية. لا يجوز رؤية العنف ضد المرأة من اعتبارات العنف الذكوري، فإحياء ذهنية العنف الذكوري هو نتيجة سياسة الدولة والإبادة بحق المرأة. وإن لم ينتهِ العنف ضد النساء لا يمكن تحقيق السلام.

على هذا الأساس، نحن نمر بيوم السلام العالمي في الأول من سبتمبر في وقت تحتل فيه حكومة حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية الفاشية بلديات مناطق آمد ووان وماردين في 19 أغسطس 2019 وتعيّن وكلائهم فيها. اتفاق الديكتاتور أردوغان ودولت بخجلي أثبت مرة أخرى عدائهم للمرأة والعدالة والسلام.

نحن الحركة النسائية في كردستان والشرق الأوسط، سنواصل كفاحنا من أجل الحرية والسلام من خلال التصميم على الدفاع عن منطقتنا وحق تقرير المصير، والعمل على تحقيق سلام دائم بناءً على تنظيم فلسفة الكونفدرالية الديمقراطية.

لذلك، يجب أن نستقبل الأول من أيلول، يوم السلام العالمي، بالمقاومة ضد الإبادة الجماعية وقتل النساء والتصدي للذهنية الذكورية بعزم وثقة.

(س و)

ANHA

 


إقرأ أيضاً