مهجري سري كانيه يخاطبون أنطونيو غوتيرس: كنا ننتظر رداً سريعاً لمساندتنا

خاطب مهجري سري كانيه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس: "كنا ننتظر ردا سريعاً لمساندتنا، لكننا لم نتلقى حتى الأن أي رد منكم. نحن الأن بكافة مكوناتنا في العراء أطفالاً ونساء وشيوخاً في العراء"

خرج، اليوم أهالي مدينة قامشلو، ومهجري مدينة سريه كانيه المعتصمين امام مقر مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في تظاهرة، من أمام دوار الشهيد روبار في الحي الغربي بالمدينة، وتوجهوا صوب مقر مفوضية اللاجئين، لتسليم رسالة المهجرين قسراً من منازلهم إلى المفوضية لتسليمها لسكرتير الأمم المتحدة انطونيو غوتيرس.

لا تراجع عن ارضنا وحريتنا

وحملة المتظاهرون يافطات كُتب عليها "لا تراجع عن ارضنا وحريتنا"، "نريد العودة إلى بيوتنا بضمانات دولية"، و "قسد إرادتنا"، كما ندد المشاركون عبر الشعارات التي أطلقوها احتلال تركيا ومرتزقته لمدن مناطق شمال وشرق سوريا، كـ "لا للاحتلال التركي" و "اسلحتكم تقتل اطفالنا"، وبالإضافة لشجب صمت الأمم المتحدة حيال المجازر التي ترتكب بحقهم من قبل جيش الاحتلال التركي كـ "أين هي الأمم المتحدة وحقوق الانسان عما يحصل؟"

وتوقف الحشود أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة قامشلو، وتحولت المظاهرة لاعتصام، وتحدثت هناك باسم مؤتمر ستار الادارية سلوى أحمد وأوضحت بأنهم كمعتصمي سري كانيه وكري سبي، لن يتنازلوا عن حقوقهم ولن يتوقفوا عن مطالبهم حتى يتم تحقيقها، وخاطبت الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية بالقول: "أين أهم أصحاب حقوق الإنسان؟، ألا يرون ما يحصل في مناطقنا من تشريد وتهجير وقتل بأسلحة محرمة دولياً".

الإداري في مجلس سري كانيه فرج قدو، أوضح بأنهم ومنذ بداية الاعتصام في 28 تشرين الأول يناشدون الأمم المتحدة ولكن حتى اليوم لم يتم الرد على مطالبهم ورسائلهم الموجهة لهم، وقال: "سنرسل اليوم رسالة آخرى إلى سيد انطونيوا غوتيرس، ونتمنى أن يضعوا يديهم على ضمائرهم، ويكون لائقين لأسمهم الذي لا طالما يناشدون بأنهم مع حقوق الانسان وحمايته".

وأشار فرج بأنهم اليوم سينقلون اعتصامهم من مدينة قامشلو على مخيم مهجري سري كانيه في مقاطعة الحسكة، وسيواصلون اعتصامهم لحين تحقيق مطلبهم.

وبعدها قرء الاداري في مجلس سري كانيه مصطفى أحمد رسالة مهجري سري كانيه وكري سبي الموجهة لسكرتير الأمم المتحدة انطونيو غوتيرس

ونص الرسالة كتالي:

السيد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس : نحن المعتصمين أهالي سري كانيه ، وكري سبي في خيمة الاعتصام امام مبناكم الموقر في مدينة قامشلو في يومنا الثاني عشر، كنا ننتظر ردا سريعاً لمساندتكم ، لكننا لم نتلقى حتى الأن أي رد منكم.

سيد الأمين العام نحن الأن بكافة مكوناتنا في العراء، أطفالاً ونساء وشيوخاً، نطالب مقامكم بالتدخل السريع ومنع حصول كارثة إنسانية بحق المدنيين النازحين بسبب العدوان التركي والمجموعات الإرهابية التابعة له ، هذا الهجوم الذي لم يفرق بين كبير وصغير ، نحن اليوم سننهي اعتصامنا امام مبنى الأمم المتحدة في مدينة قامشلو وسنكمل اعتصامنا في مخيم نازحي سري كانيه (واشوكاني ) بمدينة الحسكة وسخيم نازحي كري سبي ( تل ابيض ) بمدينة الرقة ، المخيمات الذي انشأته الإدارة الذاتية الديمقراطية وبالإمكانيات الضئيلة التي تملكها ، أما مفوضية الأمم المتحدة لم تقدم إلى الآن يد العون لمساعدتنا في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها ، حيث وصل عدد النازحين إلى 48 , 500 عائلة من سري كانيه وكري سبي ، أي ما يقارب 300 الف نازح ، كما أننا تقدمنا لكم برسالة سابقة لمساعدتنا بعودة آمنة إلى مدننا وقرانا تحت حماية الأمم المتحدة لكن لم تتلقى أي رد لذلك نكرر اننا لا نثق بالدولة التركية والجماعات الإرهابية الموالية لها ، كما أننا نرى أن الدولة التركية تقدم رشاوي لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية لتشويه الحقائق وطوي ملف استخدامها للأسلحة المحرمة دولياً في عدوانها على سري كانيه ، والتي تريد من خلاله تغيير ديمغرافية المنطقة كما فعلت في عفرين ، لأن هدف الدولة التركية ومنذ البداية كان الاحتلال وتوطين الجماعات الإرهابية التابعة له من جبهة النصرة وداعش وليس إنشاء منطقة أمنة كما يتزعم ، كون مناطقنا كانت امنة قبل عدوانه الوحشي عليها

السيد أمين العامة نطالب بتشكيل لجنة أممية حتى نتمكن من العودة إلى مدننا وقرانا بأمان ولتكون تلك اللجنة عين شاهدة على الدمار الذي الحقه العدوان التركي جراء قصفه الممنهج على كافة المرافق العامة والخاصة ومنها المشافي، المدارس، الجوامع، الكنائس، حتى طالت يد قصفه المشفى الميداني للصليب الأحمر الدولي والهلال الأحمر الكردي.

إضافة إلى سلب ونهب كافة ممتلكات الشعب الموجودة في المنطقة والسيطرة على منازلنا وعدم السماح لنا بالعودة إليها. لذا نناشد سيادتكم باعتباركم تمثلون القانون والأخلاق، بوقف انتهاكات الدولة التركية والجماعات الإرهابية التابعة لها بحقنا، وفقاً لقيم الأخلاق والإنسانية، وأن تكونوا صوت الحق لرفع الظلم والعدوان الغاشم علينا.

مع فائق الاحترام والتقدير الرئاسة المشتركة المنتخبة من قبل الشعب لمجلسي المدني لمنطقتي سري كانيه/رأس العين".

وبعد قراءة الرسالة نقل أهالي سري كانيه وكري سبي اعتصامهم من أمام مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى مخيم واشو كاني الذي افتتحته الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا للنازحين.

(ش أ- ر ر/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً