مهرجان ميتان يبدأ فعاليات موسمه الرابع في مقاطعة الشّهباء

انطلق مهرجان ميتان بموسمه الرّابع بافتتاح معرض للصّور الضّوئيّة والمائيّة، بالإضافة لعرض مسرحيّة من الدُّمى على خشبة مسرح جياي كرمينج في مركز الثّقافة والفنّ في مقاطعة الشّهباء بمشاركة العشرات من أهالي إقليم عفرين.

ورغم الإمكانيّات الضّئيلة وظروف النّزوح، أطلق مهرجان ميتان موسمه الرّابع بعروض فنية على خشبة جياي كرمينج في ناحية الأحداث بمقاطعة الشّهباء.

وبدأ المهرجان بافتتاح معرض يضم 28 صورة ضوئيّة ومائيّة، تعبّر عن مقاومة الأهالي في المُخيّمات والمنازل شبه المدمّرة، والذي حضره العشرات من أعضاء المؤسّسات المدينة في الشهباء، بالإضافة لأهالي إقليم عفرين.

المهرجان بدأ بالوقف دقيقة صمت، تلاها تقديم جوائز للمساهمين في عرض مهرجان ميتان.

وبعدها تحدّث الإداريّ في مركز الثّقافة والفنّ وعضو الجنة التّحضيريّة لمهرجان ميتان محي الدّين أرسلان، عن الصّعوبات الّتي واجهوها في مقاطعة الشّهباء.

أرسلان أكّد أنّ ميتان في موسمه الأوّل حتّى الثّالث تمّ عرضه في مقاطعة عفرين في أجواء الأمن والاستقرار وبشكل موسّع قبل الاحتلال.

وأشار أرسلان إلى أنّ خشبة مسرح ميتان تمّ بناؤها بيد أهالي عفرين المهجّرين قسراً من ديارهم، فهو يعبّر عن الظّروف الصّعبة الّتي تواجه الأهالي، ويصوّر مقاومتهم في المُخيّمات.

أرسلان في نهاية حديثه نوّه إلى آمالهم الّتي تتمثّل بالعودة إلى ديارهم وموطنهم عفرين المحتلّة، وإخراج جيش الاحتلال التّركيّ ومرتزقته منها.

وبدورها تحدّثت الإداريّة في مركز الثّقافة والفنّ في مقاطعة الشّهباء، ميديا حمدك مُستذكرةً في البداية الشّهداء الّذين ضحّوا بالغالي والنّفيس في سبيل الوصول بالمجتمع إلى طريق الحرّية والدّيمقراطيّة.

كما شدّدت ميديا بأنّ "ميتان يربط عفرين والشّهباء في موسمه الرّابع من داخل المخيّمات، ينطلق ميتان ليزرع الحياة من جديد ويستمرّ في مقاومته الدّائمة ليكون منبراً للمقاومة الشّابّة".

وأضافت ميديا أنّ ميتان في الموسم الأوّل قدّم تميّزاً ملفتاً في باكورة أعماله، حيثُ ارتقت للفكر المسرحيّ لتكون مثالاً بين الفعليّات المسرحيّة في المنطقة، فقد كانت واجهةً تعريفيّة للمجتمع.

ومن جانبها أشادت عضوة المنسقيّة العامّة لمؤتمر ستار هديّة يوسف بمقاومة أهالي عفرين في مقاطعة الشّهباء وتمسكهم بالمقاومة رغم ظروف النّزوح والحرب، وقالت :"المكان الّذي يُعرض فيه مهرجان ميتان في موسمه الرّابع فهو محلّ تقدير واحترام".

وتطرّقت هدية يوسف لدور الشّهيد يكتا الذي أشعل النّار بجسده في مسرحيّة في ساحة سعد الله الجابري بمدينة حلب، كتأكيد على عدم الرّضوخ للظّلم والاستبداد.

وشدّدت بأنّ مهرجان ميتان يحيي تاريخ الشّعب الكرديّ، في ظلّ محاولة العدو طمس حضارة وتاريخ شعوب المنطقة منذُ آلاف السنين.

وبعد الكلمات انطلقت فعاليات المهرجان بجولات للحضور ضمن معرض الصور الضوئية وحضورهم للعروض المسرحية ضمن المهرجان التي جسدت مدى مقاومة أهالي مقاطعة عفرين وتمسكهم بأرضهم.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً