مواطن خمسيني: فقدت ساقيا وأنا مستعد للتضحية بنفسي وأولادي من أجل وطني

فقد ساقيه عندما كان مجنداً في جيش النظام السوري أثناء اجتياح لبنان، وهو اليوم والد لمقاتلين في صفوف وحدات حماية الشعب، ويقول: "اليوم نحن نتعرض للغزو والإبادة، لذا فأنا مستعد للتضحية بنفسي وأولادي للدفاع عن أرضنا وشعبنا".

في الأمس عندما تحركت القافلة المدنية التي توجهت صوب مدينة سريه كانيه المنطلقة من مدينة قامشلو والهادفة لفتح ممر إنساني لإنقاذ الجرحى المدنيين العالقين نتيجة قصف جيش الاحتلال التركي، كان بين جموع المدنيين مواطن خمسيني مبتور الساقين يسير على دراجة نارية ذات 3 عجلات.

جابر خلف من قرية هيمو الواقعة غرب مدينة قامشلو، لديه ولدان يقاتلان في صفوف وحدات حماية الشعب، وفقد كلتا ساقيه عندما كنت يؤدي الخدمة الإلزامية لدى النظام السوري.

ويقول جابر عن تلك الفترة "زجوا بنا في معركة اجتياح لبنان، كان اختصاصي استخدام سلاح أر بي جي ضد المدرعات، فقدت ساقيا في تلك الحرب التي لم تكن حربنا، كانوا يستخدموننا وقوداً لحروبهم ولا أحد يفعل شيئاً اليوم من أجلنا من أجل شعبنا الكردي، ونتعرض اليوم لهجوم وحشي على أرضنا ويتعرض شعبنا للإبادة والمجازر على يد تركيا ومرتزقتها أمام أعين العالم المجرد من الإنسانية".

وواصل حديثه بلهجة مليئة بالحزم وقال: "اليوم أبناؤنا وبناتنا يقاتلون من أجل أرضهم وشعبهم من أجل أهلهم ومستقبل أولادهم، فإن كنا في الأمس نموت في حروب ليس لنا فيها شيء، فإننا اليوم نموت من أجل أنفسنا، وهذا بحد ذاته شرف لنا، لذا على شعبنا في كل مكان أن يكونوا سنداً لمقاتليهم، وأنا الذي فقدت ساقي على أرض غريبة ودخلت معركة بدون إرادتي، مستعد اليوم وبكامل إرادتي التضحية بكامل جسدي وبأولادي في حرب تحدد مصير أرضي وشعبي، ودفاعاً عن أهلنا وأطفالنا الذين يقتلون اليوم بأسلحة الاحتلال التركي ومرتزقته".

وأضاف العم جابر: "أريد فقط أمنية واحدة وهي أن أموت وأنا أدافع عن وطني وشعبي، وأطلب من مقاتلينا أن يزودوني بقاذف أر بي جي فقط ويضعونني على إحدى الجبهات لأصيد لهم دبابات ومدرعات الاحتلال التركي ولأموت بعدها مرتاح الضمير بأنني قدمت ما تبقى من جسدي من أجل وطني".

وفي ختام كلمته وجه العم جابر برسالة إلى المقاتلين المرابطين في جبهات القتال بوجه جيش الاحتلال التركي والمرتزقة في مدينة سريه كانيه وقال: "أقبل جباهكم الشامخة، وأحي مقاومتكم الأسطورية التي تخوضونها بوجه أكبر نظام إرهابي على وجه الأرض، أنا واثق بقوتكم وإرادتكم، والنصر سيكون لكم لأنكم أصحاب الحق وأصحاب الكرامة".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً