أخبار عاجلة!قصف على قرية حياكة

مواطن في السليمانية يعلن "إضراباً حتى الموت" مطالباً برفع العزلة

أعلن مواطن في مدينة السليمانية يوم الثلاثاء، الإضراب عن الطعام حتى الموت، وذلك في إطار الحملة التي يشارك فيها العشرات من المناضلين الكردستانيين لإنهاء العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

أعلن مروان ممدوح أوزدمير وهو مواطن من مدينة جولميرك مقيم في السليمانية، إضرابه عن الطعام حتى الموت، جاء ذلك في مركز جمعية عمال موزوبوتاميا بمدينة السليمانية، والتي تشهد فعالية إضراب منذ  14 كانون الأول الفائت.

وكان 15 معتقلاً سياسياً في السجون التركية أعلنوا الإضراب حتى الموت يوم 30 نيسان. كما بدأ يوم 10 أيار 15 معتقلاً آخراً بالإضراب حتى الموت وذلك في إطار حملة الإضراب التي تجتاح السجون التركية وأجزاء كردستان والعالم من أجل إنهاء العزلة المفروضة على أوجلان.

ويتزامن ذلك مع مقاومة النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي في البرلمان التركي ليلى كوفن ورفاقها خارج السجون للمطالبة بإنهاء العزلة، في حملة إضراب اجتاحت عموم كردستان والعالم.

ويخوض المضربون عن الطعام في السجون التركية وخارجها مقاومة لم تتمكن الدولة التركية من كبح جماحها، بل وعزم المضربون عن الطعام مواصلة مقاومتهم حتى تحقيق الهدف والحصول على الضمانات لإنهاء العزلة، باعتبار أن العزلة على أوجلان لم تنته بعد، ولم يتم الحصول على ضمانات استمرار اللقاء مع أوجلان وفق ما أعلن محاموه يوم 6 أيار الجاري.

ويشارك العشرات من المعتقلين السياسيين في السجون التركية وكذلك مواطنين في أجزاء كردستان لا سيما بجنوب كردستان في حملة الإضراب بغية الضغط على الدولة التركية للاستجابة لمطلبهم، حيث يشارك في الفعاليات مئات المواطنين على شكل مجموعات متناوبة، بينما يواصل بعضهم إضراباً مفتوحاً عن الطعام.

وليلى كوفن البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي وهي رائدة الحملة، لاتزال تواصل إضرابها عن الطعام في مدينة آمد بشمال كردستان منذ 188 يوم.

وفي جنوب كردستان تستمر فعالية الإضراب داخل ممثلية حزب الشعوب الديمقراطي في إقليم كردستان حيث بدأت بتاريخ 21 تشرين الأول، وفيها يواصل عضو الممثلية ناصر ياغز إضرابه المفتوح دون توقف منذ 175 يوم.

وتخوض عضوة مجلس عشتار في المخيم فاضلة توك المضربة عن الطعام مقاومة منذ 115 يوم، وهي تقود مجموعات متناوبة في مخيم مخمور بجنوب كردستان، بدأ في 16 كانون الأول الفائت.

هذا ويواصل المهندس المعماري هريم محمود، إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ يوم 24 شباط، أي منذ 80 يوم. وتبعه المواطن نهرو خانقيني ليشارك هو الآخر في حملة الإضراب عن الطعام منذ تاريخ 2 نيسان، حين جاء في زيارة من بريطانيا (مكان إقامته) إلى موطنه خانقين، ثم الى بريطانيا ليواصل الإضراب هناك.

(سـ)


إقرأ أيضاً