مواطن: الاحتلال يقصف قرانا.. ماذا يريدون منا؟

تسبب قصف الاحتلال التركي على قرية جوخا ببلدة زركان الأضرار بممتلكات الأهالي، ويقول أحد مواطني القرية "الاحتلال يقصف قرنا بالقذائف والصواريخ رغم وقف إطلاق النار، فأين العالم من ممارساتهم؟".

رغم عملية اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم إعلانه، إلا أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته داعش والنصرة يواصل شن هجماته قرى على منطقة سري كانيه كـ (مناجير، جافا، الأربعين والأسدية)، مستهدفين المدنيين.

وطال القصف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على قرى بلدة زركان، حيث استهدف قرية جوخا بالقذائف والصواريخ.

وتسبب القصف باحتراق وقطع بأشجار أحد أهالي القرية.

أحد أهالي قرية جوخا الذي الحق القصف الدمار بممتلكاتهم تحدث وقال" أهالي سري كانيه نزحوا من منازلهم نحن يمكننا استقبالهم واحتوائهم في منازلنا لكن جيش التركي لا يتركون لنا فرصة لاحتوائهم حيث يقصفونا بالطائرات والقذائف وأغلبهم منسيين، النساء والأطفال". 

وأضاف "أين العالم من ممارسات الجيش التركي ومرتزقته متى سيصحو ضمائرهم، عليهم النظر على أوضاع النازحين الذي يهربون ووضع الحد من على هذه الأفعال".

وأشار المواطن "رغم اتفاق وقف إطلاق النار إلا أنهم لم يلتزمون بها ولم يتوقف القصف وحتى تحليق الطيران فوق رؤوسنا لم يتوقف، هم ماذا يريدون منا؟". 

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً