مواطنو الدشيشة: نشاط خلايا داعش ازداد مع الهجوم التركي

يتخوف أهالي ناحية الدشيشة من ازياد نشاط خلايا مرتزقة داعش، وأوضحوا أن الخلايا تعمل وفق أجندات ومخططات تركية، فيما تكثف القوات الأمنية دورياتها للحفاظ على أمن المنطقة.

نشطت مؤخراً في ناحية الدشيشة خلايا مرتزقة داعش ، وصارت تقوم بابتزاز الأهالي، بالإضافة إلى عمليات قتل للمدنيين، وذلك تزامناً مع الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

الهجوم التركي الذي لا يزال مستمراً، هجّر 300 ألف مدني، وقتل العشرات من المدنيين، وأدى إلى احتلال مدينتي سري كانيه وكري سبي/تل أبيض.

ومع بدء الهجوم التركي في الـ 9 من تشرين الأول 2019، نشطت خلايا مرتزقة داعش بشكل كبير، وخاصة في مناطق جنوبي الحسكة، وكثرت محاولات الهرب من أخطر مخيم في العالم (مخيم الهول)، بالإضافة إلى حالات القتل شبه اليومية في المخيم.

ومن المناطق التي شهدت نشاطاً لخلايا مرتزقة داعش، ريف منطقة الشدادي، وخاصة ناحية الدشيشة جنوب شرق الشدادي 40 كم على الحدود السورية العراقية، وذلك لقربها من الحدود العراقية، وآخر معقل هُزم فيه مرتزقة داعش.

المواطن حسان الحسين، من الدشيشة، أوضح أن هذه الخلايا ظهرت تزامناً مع دخول الجيش الاحتلال التركي ومرتزقته مناطق كري سبي/ تل أبيض وسري كانيه/ رأس العين، خلال الهجوم الذي أطلقه الاحتلال.

ونوّه الحسين، أن هذه الخلايا تقوم بالخطف، والقتل، بهدف ترويع الأهالي وزعزعة الأمن، الذي بسطته قوات سوريا الديمقراطية عند تحرير الناحية من مرتزقة داعش.

وأشار الحسين، أن هذه الحركة سبّبت ردة فعل عكسية لدى الأهالي، خوفاً على أمانهم وأمان أطفالهم، فيقومون بحماية أبنائهم أثناء الذهاب للمدرسة، لإكمال مشوارهم التعليمي.

ولفت الحسين، إن التفجيرات والخطف تطال المدنيين غالباً، وشدد على ضرورة تكثيف الدوريات من قبل قوى الأمن الداخلي في المنطقة، وبالأخص الفترة المسائية، حفاظاً على أمن المنطقة.

فيما بيّن المواطن حسن الخضير، أن خلايا مرتزقة داعش تعمل وفق أجندات الاحتلال التركي، ومرتزقتها، التي تعمل على ضرب أمان المنطقة، وزعزعة استقرارها، وأمنها، الذي بُسط بفضل دماء آلاف الشهداء.

وطالب الخضير، بتسيير دوريات مكثفة من القوى الأمنية، للوصول إلى هذه الخلايا، والقضاء عليها، كونها أجندات مأجورة، تعمل على التخريب والقتل وإرهاب الأهالي، وضرب أمن المنطقة.

ومن جانبها تقوم القوى الأمنية في المنطقة، بتكثيف دورياتها في خلال فترات المساء، وقد أفشلت الكثير من المخططات التي تحاول ضرب استقرار تلك المنطقة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً