مواطنون أرمن: العزلة على أوجلان هدفها الوقوف في وجه نهضة الشعوب

وصف المكون الأرمني في كوباني سبب فرض السلطات التركية العزلة على القائد عبدالله أوجلان لأن فكره يدعو إلى الانفتاح والحرية، وبأن العزلة ما هي إلا سعي لمنع وصول توجيهاته إلى شعوب المنطقة.

تفرض الدولة التركية عزلة مشددة على القائد عبدالله أوجلان، إذ تمنع محاميه وعائلته من اللقاء به، وهو ما يؤكده حقوقيون بأنه انتهاك للقانون الدولي فيما يخص حقوق الأسرى والمعتقلين وفق الأعراف والمواثيق الدولية.

ولا تلقى هذه العزلة استحساناً من مختلف شعوب مناطق الشرق الأوسط، وخاصة تلك التي يُمارس بحقها الاضطهاد وتُحرم من أبسط حقوقها، فترى من أوجلان شعلة الخلاص صوب الحرية وحل القضايا العالقة في الشرق الأوسط بفضل الأفكار والطروحات التي يقدمها.

الأرمنيان سايكس كيسقرركيان وخاجيك ماموليان يتفقان على أن فرض العزلة على أوجلان هدفه أكبر من عزل شخص واحد، وإنما هو يستهدف شرائح أوسع من الشعب تستلهم من فكر أوجلان، وتراه مخلّصاً لها.

يقول سايكس كيسقرركيان في حديث لوكالة أنباء هاوار حول هذا الموضوع "كنا نعيش في ظلام شبه تام، ولكن الآن الوضع مختلف فأفكار القائد أوجلان أنارت دروبنا، ليت هذه الأفكار كانت موجودة قبل أكثر من خمسين عاماً، لكنا بألف خير".

ويرى سايكس بأن الهدف من العزلة على أوجلان هو قطع روابط الصلة بينه وبين شعوب المنطقة، ومنع الشعوب من الانفتاح على فكره ، كي لا تكسب قضايا التحرر الشعبية أهدافها المرجوة.

من جانبه، يقول خاجيك ماموليان بأن "الهدف من العزلة المشددة على القائد أوجلان هو الوقوف في وجه نهضة الشعب الكردي بشكل خاص، وإفشال مشروع الأمة الديمقراطية الذي يضم جميع مكونات وأطياف شعوب المنطقة تحت سقف واحد، ويوفر لهم فرص التعايش المشترك، كلٌّ بثقافته ولغته".

وأكد ماموليان بأن "فكر وفلسفة أوجلان طورت شعوب المنطقة، وأزالت العنصرية وخلقت حياة كريمة وحرة للجميع".

واستنكر في ختام حديثه سياسة دولة الاحتلال التركية بحق أوجلان، وتمنى أن يحصل على حريته في أقرب وقت.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً