مواطنون: مجزرة شنكال عار على جبين الإنسانية

وصف أهالي ناحية الدرباسية إن ما جرى في الـ 3 من آب 2014 هو يوم أسود ووصمة عار على جبين الإنسانية جمعاء، مؤكدين أن وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية شنكال انتقمت للإيزيديين، فيما حمّلوا المجتمع الدولي مسؤولية تلك المجزرة لعدم حماية المكونات الدينية.

يصادف اليوم 3 آب الذكرى الخامسة لمجزرة شنكال، التي حصلت إثر هجوم شنّه مرتزقة داعش راح ضحيته الآلاف من الإيزيدين واختطاف الآلاف من الأطفال والنساء الإيزيديات.

 وفي هذا السياق التقت وكالة انباء هاوار عدداً من أهالي ناحية الدرباسية بمقاطعة الحسكة شمال شرق سوريا الذين حملوا المجتمع الدولي مسؤولية تلك المجزرة التي حصلت بحق أهالي شنكال وذلك بسبب صمته وعدم التزامه بحماية المكونات الدينية والقومية وعدم محاسبة مرتكبي الإبادات بحق شعوب المنطقة.

وحدات الحماية وقسد انتقموا لشنكال

المواطنة سميرة العزيز استنكرت الإبادة التي جرت في يوم 3 آب 2014 ووصفته باليوم الأسود على الإنسانية جمعاء وتابعت حديثها قائلةً:" ننحني إجلالاً لشهداء فرمان 73 على شنكال التي نفذها مرتزقة داعش بحق شعبنا الإيزيدي، والتي كان هدفها إبادة المجتمع الإيزيدي، وطمس هويتهم وثقافتهم الأصيلة".

وأكدت سميرة أن وحدات حماية الشعب والمرأة لعبت الدور الأساسي في إنقاذ الآلاف من الإيزيديين عبر فتح ممرات آمنة لهم صوب روج آفا، وبأنهم عاهدوا أنفسهم بالانتقام لهم ووفوا بالعهد، قائلة :"إن وحدات حماية الشعب والمرأة ووحدات حماية شنكال YBŞ-YJŞ وقوات سوريا الديمقراطية هي من انتقمت لشنكال وشعبها، من خلال محاربة داعش وهزيمته في شنكال وشرق سوريا، وتحريرهم لمئات النساء والأطفال الإيزيديين المختطفين".

مجرزة شنكال هي الأكثر وحشية ووصمة عار بجبين الإنسانية

أما المواطن أحمد حسن فاستنكر مجزرة شنكال وقال:" تعتبر هذه المجزرة هي أكبر وأبشع المجازر التي حدثت في القرن الـ 21 وهي الأكثر وحشية، ووصمة عار في جبين الإنسانية والمجتمع الدولي الذي لم يقم بواجبه في حماية الأقليات الدينية والعرقية في المنطقة".

من جهتها استذكرت المواطنة جيهان محمد جميع الشهداء الذين استشهدوا دفاعاً عن الأرض والشعب وعن الإيزيدين، وقالت:" إن مرتزقة داعش ارتكبوا أبشع المجازر بحق أهالي شنكال، ناهيك عن بيع النساء واغتصابهن وبيعهن، ولكن هذا لم يدم طويلاً، إذ انتقمت قواتنا لهم، فيما لعبت المرأة الكردية دوراً بطولياً في مواجهة المرتزقة والانتقام للنساء الإيزيديات وقدمن الكثير من التضحيات لتحرير المختطفات".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً