مُكوّنات مقاطعة قامشلو: ندعم ونساند قواتنا قوات سوريا الديمقراطية

خرج الآلاف من مكونات ناحية تربه سبيه في إقليم الجزيرة في تظاهرة عارمة، تنديداً بالتهديدات التركية المُستمرة بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا، وأكّدوا دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية والمقاومة ضد الاحتلال حتى الرمق الأخير.

هدّد الرئيس التركي رجب أردوغان بشن هجوم على مناطق شمال وشرق وسوريا واحتلالها، ورداً على ذلك خرج اليوم، الآلاف من أهالي ناحية تربه سبيه التابعة لمقاطعة قامشلو في تظاهرة حاشدة شارك فيها جمع كبير من الأهالي، وعبّروا عن دعمهم الكامل لقوات سوريا الديمقراطية.

التظاهرة انطلقت من أمام مركز مؤتمر ستار شرق الناحية، وخلالها رفع المشاركون أعلام قوات سوريا الديمقراطية وحركة المجتمع الديمقراطي، وحملوا يافطات كُتب عليها "لا للعثمانية الجديدة"، و"تحيا وحدة الشعوب"، ورددت الحشود الشعارات التي تندد بالاحتلال التركي، وتدعو للمقاومة.

مرت الحشود في السوق المركزي بالناحية وسط إغلاق كافة المحلات ومشاركة أصحابها في التظاهرة، ووقف المتظاهرون أمام أكاديمية الشهيد يكتا هركول غرب الناحية، وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء الحرية، أُلقيت عدّة كلمات، كلمة باسم مجلس ناحية تربه سبيه ألقاها الرئيس المشترك للمجلس عبد الرحيم حسو، وباسم حزب الاتحاد الديمقراطي ألقاها الإداري سليمان بدر، وباسم مؤتمر ستار مأوى خليفة.

ودعت الكلمات في مجملها إلى رص الصفوف والوقف في وجه التهديدات التركية، وأكّدوا بأن هذه التهديدات هي امتداد للمؤامرات التي تُحاك ضد شعب المنطقة، بهدف النيل من إرادتهم الحرة.

وبيّنت الكلمات إلى أن تركيا تريد إعادة سيناريو عفرين، واستقدام مرتزقتها لتطبيق سياستها الاحتلالية في المنطقة، وأكّدت الكلمات رفضها للتهديدات التركية، وتلبيتها لدعوة قوات سوريا الديمقراطية لرص الصفوف بوجه العدوان التركي المحتمل.

واختُتمت التظاهرة بالهتافات التي تُؤكد على المقاومة والصمود.

(ر ر/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً