مُهجّرو عفرين ينددون بالمؤامرة الدولية ويؤكدون على المقاومة

تظاهر المئات من أهالي عفرين القاطنين في مخيم الشهباء المخيم تنديد بالمؤامرة الدولية التي حكيت على القائد عبد الله أوجلان في 15 شباط عام 1999، وأكدوا على استمرار المقاومة وإفشال المؤامرة.

وتجمع المئات من أهالي عفرين القاطنين في ساحة مخيم سردم في مقاطعة الشهباء حيث انطلقت التظاهرة وجابت أرجاء المُخيم.

 وحمل المتظاهرون الأعلام وصور القائد عبد الله أوجلان وصور الشهداء ولافتات كُتب عليها "المؤامرة الدولية على القائد آبو مؤامرة على إرادة الشعوب الديمقراطية والسلام، أخوة الشعوب ضمان السلام والديمقراطية".

وتوقفت التظاهرة أمام مجلس المُخيم  دقيقة صمت، بعدها ألقى محمد عبدو كلمة باسم مجلس مقاطعة عفرين استنكر فيها المؤامرة من قبل الدول المهيمنة، ووصف الـ 15 من شباط باليوم الأسود على الشعب الكردي.

وأضاف "الدول الرأسمالية والاستعمارية تسعى إلى استمرار مشروعها الهادف إلى تقسيم الشعوب في الشرق الأوسط ومتابعة مصالحها الاستعمارية في المنطقة".

وأكد محمد عبدو بأن فكر القائد أوجلان كشف جميع مخططات العدو، لذلك قام باعتقاله.

بدورها أشارت إدارية مؤتمر ستار صالحة محمد إلى أن مقاومة القائد عبد الله أوجلان في إمرالي منذ 21 عاماً من أجل شعبه لا يمكن إنهاءها، وأضافت "الشعب الكردي أثبت للعالم أجمع بأنه صاحب الحق".

ختّمت صالحة محمد حديثها بالتأكيد على استمرار المقاومة في مقاطعة الشهباء.

التظاهرة انتهت بترديد الشعارات التي تحّي مقاومة القائد عبدالله أوجلان وتحّي مقاومتي العصر والكرامة.

(كروب/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً