مُهجّرو عفرين: الاحتلال التركي يكثف قصفه للقرى بعد هزائمهم

أكد مُهجّرو مقاطعة عفرين الذين يقطنون قرى مقاطعة الشهباء أن الاحتلال التركي ومرتزقته كثفوا قصفهم للقرى الآهلة بالمدنيين في مقاطعة الشهباء، وذلك بعد هزيمتهم في المعركة ضد النظام السوري في أرياف حلب وإدلب.

جدد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، المتمركزون في المناطق المحتلة، قصفهم لقرى ناحية شيراوا ومقاطعة الشهباء بشكل همجي وعشوائي بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية ليلة أمس الاثنين.

وطال القصف قرى مقاطعة الشهباء "حليصة، تل جيجان، سد الشهباء، تل مضيق، دير جمال حربل"، وقرى ناحية شيراوا وشرا في مقاطعة عفرين المحتلة "أقيبة، بينة، الزيارة، صوغانكه، باشمره، مرعناز، علقمية".

وأدى قصف الاحتلال التركي المتكرر إلى إلحاق أضرار مادية فادحة بممتلكات المدنيين، وبث الذعر والخوف في نفوس المدنيين. 

واستطلعت وكالة أبناء "هاوار" أوضاع الأهالي في قرى مقاطعة الشهباء، وآرائهم.

المواطن محمود قازقلي أكد أن عشرات القذائف سقطت على قرية حليصة, وقال: "هذه ليست المرة الأولى التي نتعرض فيها للقصف الهمجي من قبل الاحتلال التركي والمجموعات الإرهابية في مقاطعة الشهباء منذ تهجرينا من ديارنا قسراً".

وأدان قازقلي موقف المنظمات الحقوقية والدولية: "يجب على المنظمات الدولية محاسبة الاحتلال التركي ومرتزقته على جرائمهم بحق المُهجّرين المدنيين".

وتابع: "بعد فشل الاحتلال التركي ومرتزقته في احتلال أرياف حلب وإدلب, وتقدم قوات النظام بدعم روسي, كثّف من هجماته على قرى الشهباء وعفرين".

وفي نهاية حديثه أكد قازقلي على إصرار مُهجّري عفرين على البقاء في مقاطعة الشهباء، ومواجهة انتهاكات الاحتلال التركي بحقهم، حتى تحرير عفرين والعودة إليها.

بدورها المواطنة جيهان حاجي, التي استُهدف منزلها شبه المدمر نتيجة قصف الاحتلال التركي، قالت: "الاحتلال التركي ومرتزقته هجّرنا من ديارنا في عفرين, وكنا مجبرين على النزوح نحو مقاطعة الشهباء, لكنهم لم يكتفوا بذلك، بل يسعون إلى تهجيرنا مرة أخرى".  

وأشارت جيهان "تعرض منزلي  لقصف الاحتلال التركي، حيث سقطت عليه قذيفتان، مما أدى إلى تدمير واجهة المنزل بالكامل".  

ونوهت جيهان أنهم يعانون ظروفاً صعبة في مقاطعة الشهباء في المنازل شبه المدمرة، وأضافت: "ما ذنبنا كي نُهجّر من منازلنا، ونتعرض لانتهاكات الاحتلال التركي أمام مرأى العالم أجمع".

أما المُهجّر محمد حسين قال متسائلاً: "ماذا يريد الاحتلال التركي من المدنيين والأطفال؟ لماذا يرتكب المجازر بحقهم، ويُشردون ،واليوم يواجهون التشرد مرة أخرى".

وأكد بالقول: "ليلة أمس تعرضت مقاطعة الشهباء للقصف مرة أخرى، أدى إلى تدمير عدد من منازل المدنيين، بالإضافة إلى حالة الذعر والخوف التي انتشرت بين المدنيين والأطفال".

وشدد حسين في نهاية حديثه على دور المنظمات الدولية وضرورة التحرك لمحاسبة الاحتلال التركي ومرتزقته على انتهاكاتهم بحق المدنيين، مضيفاً: "مهما فعل الاحتلال التركي بحقهم فإن المقاومة مستمرة حتى آخر قطرة دم، وطرد الاحتلال التركي ومرتزقته من مقاطعة عفرين المحتلة.

هذا وقصف الاحتلال التركي ومرتزقته مساء أمس الاثنين محيط مخيم العودة المكتظ بنازحي عفرين في ناحية شيراوا, وتشهد قرى مقاطعتي عفرين والشهباء الآهلة بالسكان قصفاً صاروخياً و مدفعياً بشكل شبه يومي, بهدف إجبار الأهالي على النزوح، مما يسهل عملية احتلالها.

(ر ح)


إقرأ أيضاً