نازحو كري سبي: تركيا تكرر ما فعله داعش بنا

قال نازحون فروا من قرية اليابسة القريبة من مدينة كري سبي إن تركيا ومرتزقتها يعيدون تكرار ما فعله داعش بهم عام 2013، ودعوا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للتدخل وإخراج تركيا من المنطقة.

تقول عوائل كردية فرت من كري سبي/تل أبيض وقراها التي احتلتها تركيا، إن الأخيرة كررت ما فعله داعش بحقهم، إذ جرى تهجيرهم مرة أخرى ونهبت منازلهم وجرى حرق الكثير منها، في سيناريو مشابه تماماً لما حصل عام 2013 عندما سيطر داعش على كري سبي لأول مرة.

الاحتلال التركي مدعوماً بآلاف المرتزقة من بقايا مرتزقة داعش وجبهة النصرة بدأوا بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا منذ التاسع من تشرين الأول الجاري، إذ أسفرت الهجمات الوحشية التي استخدمت فيها الطائرات والمدافع وشتى أنواع الأسلحة عن وقوع مئات الضحايا في صفوف المدنيين وتدمير واسع في منازل المدنيين والبنية التحتية في المنطقة.

ونزحت مئات العوائل من مدينة كري سبي/تل أبيض وبعض القرى التابعة لها التي احتلتها تركيا، وذلك خوفاً من الانتهاكات التي تقوم بها المرتزقة التابعين لتركيا بحق المدنيين، إذ جرى في المنطقة تنفيذ إعدامات ميدانية بحق العشرات من المدنيين عدا عن عمليات الخطف والتعذيب وسرقة المنازل وحرقها.

النازحة أمينة حسن من قرية اليابسة بالقرب من مدينة كري سبي/تل أبيض من جهة الغرب، تقول بأن "دولة الاحتلال التركي قصفت قريتنا بالمدافع والدبابات لذا اضطررنا إلى ترك منازلنا".

قرية اليابسة هي أولى القرى التي تعرضت للغزو التركي، اضطر سكانها إلى المغادرة، إذ وصل قسم منهم إلى مدينة كوباني كما عائلة أمينة حسن، بينما اضطر قسم آخر للذهاب إلى قرى عين عيسى والرقة والطبقة.

وتشير أمينة إلى أن المرتزقة التابعين لتركيا يقومون بسرقة منازلهم وحرقها، وتضيف "هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تهجيرنا ونجبر على ترك قريتنا، في البداية أتى داعش وفعل هذا والآن تركيا تكرر ذات الشيء".

وتتحدث الأم أمينة حسن بلهجة حزن لتقول "ما هذه الحالة التي نحن فيها، لماذا لا نستطيع أن نعيش على أرضنا بأمان واستقرار، تركيا تمارس الظلم والقتل بحقنا".

بدوره، أكد النازح صالح مصطفى من مدينة كري سبي، بأن هجمات جيش الاحتلال التركي تزداد يوماً بعد يوم على المنطقة وهدفها القضاء على وجود الشعب الكردي.

صالح يقول بأنه خرج من كري سبي ليتمكن من حماية عائلته من الأفعال الوحشية التي يمارسها مرتزقة تركيا بحق المدنيين من النساء والأطفال والمسنين من ذبح وقتل.

ودعا صالح جميع شعوب المنطقة والجهات المعنية بالتدخل وإخراج الاحتلال التركي من مناطق شمال شرق سوريا.

فيما أعاد محمد شيخ علي، وهو من سكان كري سبي/تل أبيض، إلى الأذهان الهجمات التي شنتها جبهة النصرة وداعش على كري سبي عام 2013، وقال "حينها أجبرونا على ترك منازلنا وسلبوا كل ممتلكاتنا، الآن يتكرر الشيء ذاته".

ورأى شيخ علي بأن دولة الاحتلال التركي تعمل مجدداً على إحياء مرتزقة داعش وجبهة النصرة في المنطقة لزعزعة الأمن والاستقرار وتدمير كل شيء.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً