نازحون قسراً: المرتزقة تجمعوا وارتكبوا المجازر بحقنا

أوضح نازحون قسراً من سريه كانيه أن الاحتلال التركي ارتكب المجازر بحق المدنيين من خلال قصفهم بالطائرات والمدافع، وأكدوا أن مطلبهم هو العودة إلى منازلهم بعد إخراج الاحتلال ومرتزقته.

يستمر جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة بشن الهجمات على مناطق شمال وشرق سوريا, وخرقها للقوانين الدولية باستخدامها الأسلحة المحرمة دولياً، وخرق اتفاقيات وقف إطلاق النار, ونتج عن ذلك نزوح مئات الآلاف من المدنيين في المناطق الحدودية ومنها مدينة سريه كانيه.

ورصدت وكالتنا أوضاع النازحين قسراً في النقطة الأساسية التي يتمركزون فيها قبل أن يتم توزيعهم إلى مدارس الإيواء في مدينة الحسكة والتي بلغ عددها 64 مدرسة، وحسب إدارة المدينة فأن عدد المدارس قابل للزيادة نتيجة العدوان التركي المستمر على المدنيين في زركان وتل تمر.

فاطمة خليل من نازحي سريه كانيه تقول "لم يبقى شيء في مدينة سريه كانيه ولم يتدمر, بسبب قصف طائرات الاحتلال التركي. أردوغان كان يستخدم الأسلحة الكيماوية, ونحن كنا في قرى بلدة تل تمر منذ تاريخ الـ9 من شهر تشرين الأول, ومنذ يومين نزحنا منها بسبب قصف الاحتلال التركي ومرتزقته لتلك القرى".

وبيّنت فاطمة، أنهم مقبلون على الشتاء والجو بارد، وتابعت "برفقتنا أطفال صغار, وباتت درجات الحرارة تنخفض بشكل كبير في أوقات المساء, نريد مساعدتنا وتأمين أماكن لإيواء الأطفال الصغار".

ومن جانبه أشار رمضان محمد من نازحي سريه كانيه، بأن الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة كانوا يستخدمون الطائرات والمدافع في قصف المدينة الآهلة بالسكان، وقال "كافة المرتزقة الذين يدعمهم أردوغان تجمعوا في سريه كانيه وارتكبوا مجارز بحق أبناءها".

وأضاف محمد "مرتزقة الاحتلال التركي قاموا بسرقة ونهب المدينة, جميع دول العالم تخلوا عن الكرد, مطلبنا الوحيد هو العودة إلى أراضينا وإلى منازلنا بعد أن يتم إخراج تركيا ومرتزقتها منها".

أما الطفلة سيماف أحمد وهو أيضاً من نازحي سريه كانيه، فتقول "نزحنا من مدينتنا بسبب قصف طائرات أردوغان, لا نريد أي شيء فقط نريد العودة إلى مدينتنا ومنزلنا ومدارسنا".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً