نازحون من سري كانيه: المرتزقة يقتلون العائدين إلى المنطقة

قال نازحون من سري كانيه أنهم يرغبون بالعودة إلى منطقتهم إلا أن المرتزقة يقتلون العائدين وطالبوا بإخراج الاحتلال التركي من المنطقة.

أجبر الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا في الـ 9 من تشرين الاول/أكتوبر الفائت أكثر من 300 ألف شخص على النزوح من منطقة سري كانيه تم إيواء أغلبهم في اكثر من مدرسة بمدينة الحسكة الواقعة إلى الجنوب من سري كانيه.

ورغم أن الإدارة الذاتية وبعض المنظمات الإغاثية المحلية تقدم المساعدات للنازحين، إلا أنهم يرغبون في عودة سريعة إلى مناطقهم وسط مخاوف من تغيير ديمغرافية المنطقة من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش والنصرة.

فاطمة العلي من سري كانيه قالت "خرجنا من سري كانيه بسبب القصف التركي ومرتزقته بالطيران على المدينة, مرتزقة الاحتلال التركي قاموا بنهب المنازل, نحن نملك 5 منازل لم يبق منها شيء".

وأضافت "نعرف جيداً أنه لم يبق شيء في منازلنا, ولكن نريد العودة إليها وعلى أراضينا, وفي حال إعادتنا إلى منازلنا لا نقبل بوجود مرتزقة الاحتلال التركي من الجيش الحر في المدينة". 

ولفت النازح محمد علي رمو، من سري كانيه، أن النازحين لن يتمكنوا من العدوة بوجود المرتزقة "فهم يقومون بقتل أي شخص يريد العودة إلى منزله".

وأضاف رمو " نريد أن تتم حمايتنا من قبل قوات سوريا الديمقراطية عند عودتنا إلى المدينة".

ولفتت عطية بوظو من نازحي سري كانيه، أنه "خرجنا من المدينة قبل القصف التركي بساعة, وعند وصولنا إلى مفرق الأسدية استهدف الطيران التركي سيارتنا".

وأضافت عطية "مرتزقة الاحتلال التركي قاموا بنهب منزلي ولم يبق شيء نلمكه الآن, نريد من قوات سوريا الديمقراطية دحر الاحتلال التركي ومرتزقته, نحن لا نقبل بقوة غيرهم".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً