نازحون من سريه كانيه: لا نريد اللجوء إلى دول الجوار نريد العودة لمنازلنا

رفض نازحون من سريه كانيه الخروج من مناطقهم واللجوء إلى دول الجوار، وطالبوا المجتمع الدولي بالعمل على إنهاء الاحتلال وضمان عودة النازحين إلى منازلهم.

بات من الواضح أن الهدف الرئيسي للاحتلال التركي ومرتزقته هو تغيير ديمغرافية المنطقة وتجهير سكانها بهدف تحقيق مشروع أردوغان الرامي إلى إفراغ المنطقة من سكانها الأصليين.

جراء الهجوم الوحشي التركي على مدينة سريه كانيه وريفها، واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً ضد المدنيين، اضطر سكان المنطقة إلى النزوح من مناطقهم.

ونزحت قرابة 309 عائلة من أهالي مدينة سريه كانيه وريفها إلى ناحية كركي لكي منذ بدء الهجوم الاحتلال التركي بتاريخ التاسع من شهر تشرين الأول الجاري.

المجالس والمنظمات المحلية تشرف على شؤون النازحين

ومنذ اليوم الأول لنزوح أهالي سريه كانيه بادر مجلس ناحية كركي لكي إلى تشكيل لجنة تضم أعضاء من المجلس وبلدية الشعب والهلال الأحمر للإشراف على شؤون النازحين، خاصة بعد تقاعس المنظمات الدولية التي خرج العديد منها من المنطقة جراء الهجوم التركي.

ويقطن النازحون حالياً في عدد من مدارس المدينة إضافة إلى منازل قيد البناء، وسط ظروف معيشية صعبة. فيما تقدم المنظمات المحلية العديد من مستلزمات المعيشية للأهالي من مواد غذائية وأدوية وفرش ومستلزمات المطبخ وغيرها.

وكالة أنباء هاوار استطلعت حالة النازحين، الذين أكدوا أن جيش الاحتلال التركي قصف المناطق الآهلة بالسكان ودمر القرى، كما طالب الأهالي المجتمع الدولي بالعمل على ضمان عودة النازحين إلى منازلهم.

هدلة جمعة من أهالي سريه كانيه قالت "هجرنا من منازلنا ونزحنا شرقاً، الطائرات والمدافع التركية قصفت منازلنا، مما اضطرنا للنزوح، لقد بتنا في الشوارع وعلى الأرصفة، وعانينا كثيراً جراء الهجوم التركي".

ودعت هدلة جمعة، المجتمع الدولي للعمل على إنهاء الاحتلال وضمان عودة الأهالي إلى منازلهم.

وأضافت "تركيا قصفتنا لذا نزحنا جميعاً من منازلنا، فماذا يريد أردوغان منا، نريد العودة إلى ديارنا وأرضنا وأملاكنا، ونحن اليوم نعيش في مدارس وقد نمنا في شوارع على ارصفة، لقد عانينا كثيراً".

أما النازحة عالية مصطفى فقالت "نعيش معاناة كبيرة، تم قصفنا من قبل تركيا بالمدافع والطائرات والقذائف، أطفالنا وشهدائنا بقيوا في سريه كانيه تحت قصف تركيا لم يستطع أحد إخراجهم".

وأضافت عالية مصطفى "نريد العودة إلى بيوتنا في سريه كانيه، فنحن لا نؤد التوجه إلى دول إقليمية كالعراق أو تركيا، نعيش في المنطقة آملين العودة إلى منازلنا".

عدد من الأطفال النازحين مع عوائلهم تحدثوا لكاميرا وكالتنا، وطالبوا بالعودة إلى مدارسهم. وناشدوا الشعب الكردي بالوقوف إلى جانبهم حتى يتمكنوا من العودة إلى منازلهم.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً