ندوة حوارية في الشهباء لشرح المستجدات السياسية

عقد اليوم في مقاطعة الشهباء ندوة حوارية للنخب والشخصيات المجتمعية للتطرق لآخر المستجدات السياسية والتفاهمات الأخيرة على آلية أمن الحدود في شمال وشرق سوريا.

وشارك في الندوة التي أقيمت في صالة جين عفرين بناحية الأحداث في مقاطعة الشهباء العشرات من ممثلي هيئات ومؤسسات الإدارة الذاتية في إقليم عفرين.

بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر كلمة رحبت من خلالها بجميع المشاركين، وقالت "إن تركيا تعيش أزمة حقيقية من النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وجاءت تهديداتها لشمال وشرق سوريا للهروب من الأزمات الداخلية ولفت الأنظار نحو الخارج، وذلك بإطلاق تهديداتها باجتياح مناطق شمال وشرق سوريا".

وتابعت :"بهذه التهديدات أرادت تركيا تقديم مشروع المنطقة الآمنة في شمال شرق سوريا بعمق ٣٢كم وكان الهدف منه إفشال مشروع الأمة الديمقراطية وتهجير السكان الأصليين كما فعلت في عفرين وتغيير ديمغرافية المنطقة ".

وأردفت بالقول:" وبناء على الحجج التي كانت تتذرع بها تركيا لإطلاق تهديداتها والقائلة (بحماية أمنها القومي) تم التفاهم على تقديم آلية أمنية بعمق ٥ كم على طول الحدود، وتتولى حماية المنطقة المجالس العسكرية المحلية".

وعن الوضع في عفرين تحدثت الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر وقالت :"إن موضوع عفرين هو موضوعنا الأساسي، ويتم طرح ملفها ضمن كافة اللقاءات والاجتماعات الدبلوماسية الدولية، وسنواصل نضالنا على كافة المستويات من أجل تحرير عفرين وعودة أهلها إلى ديارهم".

كما شددت في نهاية حديثها على أن الحل الوحيد للأزمة السورية هو عن طريق الحوار والحلول السياسية، والاعتراف بكافة المكونات في المنطقة.

وفي ختام الندوة تم فتح باب النقاش حول المحاور التي تناولتها الندوة.

 (ا ر- ح م/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً